فن وثقافة

الفنانة زينب ياسر تطلق مبادرة لمساعدة الفنانين المتضررين من جائحة كورونا

جسر التواصل ياسين التطواني

 

 

 

بادرة طيبة التي قامت بها الفنانة زينب ياسر وزوجها الفنان مصطفى الليموني لصالح الفنانين الذين يعانون في صمت بعدما قطع وباء كورونا مصدرهم المعيشي, فالغالبية العظمى من الفنانين يشتغلون ليلا في المطاعم أو الملاهي الليلية أو في الأعراس والحفلات الخاصة, وهذه الجائحة كانت الضربة القاضية لمصدر قوتهم, البادرة هي مساهمة الفنانين فيما بينهم بمبالغ مالية ويستفيد منها الفنانين المتضررون, وستبدأ رحلة الإستفادة ابتداءا من اليوم الجمعة بحيث سيستفيد من الدفعة الأولى تقريبا 80 فنانا وفنانة موزعين على بعض المدن المغربية بكل من فاس, مكناس, وجدة, طنجة, تطوان, سلا, الرباط, الدارالبيضاء, مراكش, وغيرها من المدن المغربية, الفنان مصطفى الليموني في تصريح خاص بجريدة جسر التواصل قال ” لا أريد الحديث عن هذه المبادرة فالهذف هو العمل لأجل الفنان المتضرر من هذه الجائحة ومساعدة بعضنا لبعض, نريد المزيد من هذه المبادرات, الجميع يعرف أن جل الفنانين المغاربة يشتغلون في ظروف تنعدم فيها الشروط الأساسية للعيش الكريم للفنان, مثل التغطية الصحية, التقاعد والتعويض عن الضرر وكمثال عن الضرر ما يعانيه القطاع الفني من هذه الكارثة العالمية والتي حلت أيضا ببلادنا, والتي قطعت أرزاق مجموعة كبيرة من الفنانين لهذا خلقت هذه المبادرة والتي انخرط فيها مشكورين فئة من الفنانين, وما نقدمه اليوم لن أسميها مساعدة بل هدية الفنان لأخيه الفنان” انتهى كلام الفنان مصطفى الليموني.


وحينما سألنا الفنانة زينب ياسر عن هذه المبادرة قالت ” ياك سولتو زوجي أنا ماكنبغيش نهدر أنا باغيا نعاون خوتي الفنانين وكفى, وأنا متفائلة باش المزيد من الفنانين ينضموا لهاد الحركة باش نقدرو نساعدو مجموعة أخرى من الفنانين “.
وفي تصريح للفنان الرائد الاستاذ عبد الواحد التطواني لجريدة جسر التواصل قال : انخرطت في هذه المبادرة لأنها مبادرة تستحق التقدير والإحترام من أختنا الفنانة زينب ياسر, لا أحد يعرف القطاع الفني جيدا سوى الفنان المغربي, شكرا لجميع من مد يد العون والمساعدة, هذا هو التضامن الحقيقي والفعلي ومساعدة الفنان لأخيه الفنان, وأتمنى أن كل قطاع أو حرفة أن تحذو حذونا.


كما صرح سفير فن الملحون بالديار الفرنسية الفنان سعيد المفتاحي لجريدة جسر التواصل أنه سعيد بالإنخراط في هذه المبادرة الطيبة وقال أنه حان الوقت لأجل خلق صندوق وطني لأجل مساعدة الفنان المغربي, وحان الوقت لوقفة حقيقية لأجل رفع الضرر عن الفنان المغربي وتمتيعه بجميع حقوقه, الفنان له دور في المجتمع لذا يجب على الدولة أن تمتعه بجميع حقوقه.
الفنان الجميل محسن جمال والذي خرج مؤخرا من مجموعة من العمليات الجراحية والذي بدأ في التعافي قال في تصريح خص به جريدة جسر التواصل, انه سعيد بالإنخراط في هذه المبادرة الرائعة ويتمنى أن يرى مثل هذه المبادرات في مدن اخرى كما شكر الفنانة زينب ياسر وزوجها على هذه المبادرة الرائعة والتي هي فعلا بادرة تستحق التقدير والإحترام.
يبقى أن نشير أن هذه المبادرة انخرط فيها مجموعة كبيرة من الفنانين, كالفنان محمد الغاوي, عبد الواحد التطواني, صلاح المرسلي الشرقاوي, طهور, عبد الرحيم الصويري, كزينا عويطة, نعمان لحلو, نورالدين الطنطاوي, محسن جمال, عبد العالي أنور, رشيد المريني, سعيد المفتاحي, الباتول المرواني, عبدو الوزاني, سعيد موسكير,نصر ميكري, توفيق الهلالي, كمال هريمو, حاتم إذار, سامي راي, عماد النتيفي, عبد اللطيف السعيدي, أمين جعفر, الأستاذ عزيزو, محمد بن عزوز, مصطفى برطون, المطرب البشير, توفيق عمي, بوشعيب الزاهر, وصديق الفنانين الأستاذ علي أشرقي والأستاذ محمد فؤاد جسوس, الإعلامية ليلى بالعربي والاعلامي محمد نجيب ورجل الأعمال ابراهيم جابر والأستاذ خالد بن منصور ومتعهد الحفلات الأستاذ المهدي بلخياط …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى