فن وثقافةمجتمع

الموت يغيب مخترع الكاسيت

جسر التواصل/ الرباط
الكل لا يزال يتذكر شريط التسجيل الكاسيت، وممن الممكن ان البعض لايزال يحتفظ بعدد من هذه الكاسيتات، ربما لأسباب عاطفية، بالرغم من انه لم يعد بالإمكان استخدامها؛ لأن الأجهزة التي تلعبها لم تعد متوافرة في الأسواق أو في السيارات الحديثة.ولكن ما أثار ذكريات الكاسيــت ان مبتكـــره الهولندي «لو أوتنز» توفي منذ أيام عن 94 عاما، وبذلك يكون قد شهد ولادة اختراعه وساهم لاحقا في قتله عندما شارك في اختراع بديل له هو القرص المدمج (السي دي).كان أوتنز يعمل مهندسا في شركة فيليبس عندما كلف عام 1960 مع مجموعة من الفنيين في الشركة بابتكار بديل عن آلة التسجيل التقليدية ذات البكرات.

وفي 30 غشت 1963 قدم أوتنز اختراعه للعالم في معرض راديو برلين للالكترونيات وكان آنذاك في السابعة والثلاثين من عمره.وعندما بدأت شركات يابانية بإنتاج نسخها الخاصة من الكاسيت لم يجد أوتنز مفرا من عقد صفقة مع فيليبس وسوني لتسجيل براءة الاختراع باسمه.
واذا كانت الفكرة من وراء اختراع جهاز التسجيل الجديد والكاسيت هي ايجاد بديل قابل للحمل عن جهاز التسجيل الكبير وبكراته، فان سوني سرعان ما طورت الفكرة الى أبعد من ذلك باختراع جهاز «ووكمان» الذي جسد فكرة جهاز التسجيل النقال على أفضل نحو.
وحسب صحيفة «ديلي ميل» فإن مبيعات الكاسيت في أنحاء العالم تقدر بـ100 مليار كاسيت، في حين ان مبيعات خليفته «السي دي» تجاوزت ضعف ذلك الرقم ومع ذلك تقول الصحيفة ان الكاسيت لم يندثر تماما، وانه يشهد حاليا صحوة عكستها أرقام المبيعات الكبيرة له في بريطانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى