شعر ورواية

قصيدة(مثواي الأخير..جرحي) لمحمد بلغازي

محمد بلغازي

أتكوم داخل جرحي
يلفني جرحي
يتواصل النزيف
في لون الغروب
لون آفلة عند الشفق
لا مفر من الألم
لا هروب من الذات
لا نهاية لهذا النفق
أعصر أيامي
والأيام تعصرني
والجرح غائرا
يخترق جدار الجلد
ينقش ملحمة آلامي
تسألني خلاياي
أية شفرة حملتك إلى هنا
لتغرق في بحر لونه القاني ؟
……………………………..
هي الرغبة اللعينة قهرا
هو اللهاث خلف المحار
كل محارة ألامسها
أداعبها
أفتحها
تود الوصول إلى أسراري
وجرحا في جسدي أحدثت
انضاف إلى أقفالي وأزراري
الجراح زادي وملاذي
“مر” هذا “اليم “
وصعب هو إبحاري
……………………………….
أواصل الغوص
في عمق الشفق
يواصل البلسم إنكاري
أتقرفص داخل الجرح حينا
وحينا أرقص مذبوحا
كالديك بلا خيار
……………………………….
الذئب ذئب والغنم فريسته
والجرح مأواي إلى أن
يتم الفصل
بين الذئب والغنم
وهذا البيات قهرا أكابده
أبدا لن أفشي أسراري
وهذاالمثوى
أحمر اللون يلفني
يحجب عنك وعني أخباري
فإذا تذكرت يوما
رجلا عرفته يلهو
بالقواقع ..بالمحار
ضعي على شاهدة قبره
باقة شوق وأزهار .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى