تشكيلفن وثقافة

لحسن بختي فنان بصيغة الجمع في “يوم مع فنان” لعثمان الشملاني … لحظة الاحتفاء بفنان متعدد المواهب

جسر التواصل : محمد نجيب الرباط

للابداع أصول وقواعد… وللالهام فصول وسواعد …. وللرقي حظوظ وفوائد …

وحظنا اليوم ان نميط اللثام عن أصيل ,مبدع, ملهم ,راقي…… و فنان بكل ما تحمله الكلمة من معاني … انه الفنان الكبير لحسن بختي … هو فنان بصيغة الجمع … من الكاريكاتير الى البورتريهات الى التشكيل … مرورا بالفكاهة والسخرية ووصولا الى أن يصبح فنانا تخطت شهرته الحدود ليصير عالميا … لتعدد زوايا انتاجاته وابداعاته وصولاته وجولاته في عوالم الفن … فهو مصور، وتشكيلي، وخطاط، وممثل، ومصمم أغلفة أفلام وكتب ومطبوعات إشهارية…

وفي كل هذه الأعمال تألق وأبدع وسجل اسمه بحروف من ذهب مع الكبار في الفن التشكيلي … ورغم اختلاف الطرق والأساليب بين فن وآخر ….الا ان لحسن بختي استطاع بمعارفه ومهارته وشخصيته أن يتمكن من الامساك بخيوط هذه الفنون ويجعلها مطواعة له …. أليس هو العاشق للنكتة والموسيقى والغناء والمرح ومنهم يستمد هذا المخزون الهائل من صناعة الجمال …؟ أليس هو الذي تستفزه قصيدة او موقف او مشهد ليستخرج منهم دررا من اللوحات ؟ دررا من الصور ؟ ايقونات من البورتريهات …. والرسومات … والتصميمات التي تنبئ عن ولادة فنان كبير سامق يعيش معنا …. ولنا …. وبنا … انه الفنان الكبير المتعدد المواهب لحسن بختي ….

كثيرا ما يقال عن الرجل بعيدا عن الفن … انه الانسان المحبوب من كل أصدقائه ومعارفة … صاحب نكته …. أنيس المجالس … وصاحب المقالب الجميلة والمحبوبة التي يتقبلها اصدقاءه بصدر رحب لأنهم يعرفون صدق الرجل ….وقلبه الصافي…. ووفاءه الكبير ….وشهامته ونبله …. لذلك حظي بحب الجميع حتى من لم يعاشروه وانما سمعوا عنه او قرأوا عنه …. واذا ما سألته عن أعماله أو عن فن من الفنون فأنت امام شلال من الأجوبة لا بنضب في محاولة لأن يوصل اليك كل ما ترغب في معرفته ….. ايمانا منه بالعطاء كأقصر وسيلة للابداع والنبوغ …والالهام …

لحسن بختي مفرد بصيغة الجمع …. فنان مبدع بما تحمله كلمة ابداع من معاني … شارك هذا الفنان في عدة ورشات تكوينة …..وتم تكريمه عدة مرات في أكثر من ملتقى … رمز من رموز الفن في بلادنا ….يستحق الاعتزاز به وبأعماله وانتاجاته … فارس في ميادين الابداع … وسيد الملتقيات والمعارض …. له بصمة في كل معبر فني … انه المصور والكاريكاتيرست … والرسام والمصمم … وصاحب البورتريهات الملهمة …. والخطاط الذي اعاد للحرف بهاءه وحضوره وألقه ووهجه …. والعارف بخبايا الفنون وأسرارها … والتواق الى التعرف على مزيد منها …

و”يوم مع فنان ” لعثمان الشملاني سعيد باستضافة علم من أعلامنا اللذين نفخر بهم وبابداعاتهم … وبسعيهم الى تطوير الفن التشكيلي في بلادنا …. وليقربه أكثر الى الجمهور والى المتلقي المتعطش للفن الراقي …

وستكون الحلقة 29 من” يوم مع فنان” في صفحة “ناقوس الفن ” الفايسبوكية بهية بضيفها .. ثرية في مضمونها … غنية بفنونها …. سامقة بضيفها …. ناجحة قبل انطلاقها …

يكفي ان ضيفها الفنان الكبير لحسن بختي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى