فن وثقافة

جائـــزة كـــورونا للإبـــداع ” الأمل بالإبداع”.

 

نظرا للظرف الخاص الذي تعيشه البشرية قاطبَة والمُتمثل في جائحة كورونا Covid-19 والتي أرْغَمت العَالَم على العَيْش تَحْتَ تَهْدِيد شَبَح المَوْت الذي يَتَرَبصُ بِنَا وبِأحِبائِنا، كما أَرْغَمتنا على تًغييرِ عاداتِنا وطُرُق عَيْشِنا.

واستِحضَارا من شبكة نساء تازة لدور الإبداع في زَرْعِ بَذْرَة الأَمل في هذه الظروف الحَرِجة، وتَكْرِيسا لدور الكِتابة في التأْريخ عبر الإبداع لِلَحَظات الكوارِث والنوازِل التي تُصِيبُ الأُمم والشعوب.

في هذا الإطار تنظم شبكــة نســاء تــازة جائـــزة كـــورونا للإبـــداع ” الأمل بالإبداع”، وهي جائزة خاصة بالإبداع استهدفت سائِرَ نساء الوطن العربي (الروايـة،القصـة،الشعــر،المســرح، السيناريــو) علــى أن يتنــاول موضوع السرد من زمان ومكان وامتداد وتوسع جائحــة كورونــا.

شبكــة نســاء تــازة ستطبـع الأعمـال الفائزة وستحتفي بالمتميزات.
آخر أجل للتوصل بالأعمال هو 20 غشت 2020
ترسل المشاركات الى عنوان البريد الإلكتروني التالي : roftaza4@gmail.com
أو samira.chouaibi@gmail.com

وتتكون لجنة الجائزة من : محمد أديب السلاوي رئيسا
والأعضاء: أحمد الحريشي، الحسين الشعبي، محمد بلهيسي، عبد الحكيم قرمان،عبد العزيز الزروالي، مجيدة بنكيران، محمد بلمو،صباح الدبي، عبد الكريم برشيد.

أما بالنسبة للهَيْئَات المُدَعمَة والشرِيكَة فهم : مؤسسة محمد أديب السلاوي، المديـــرية الإقليمــية لـــوزارة الثقافـــة والشباب والرياضة قطــاع الثقافـــة بتـازة، منشورات ومضة، مجلة الحوار، جريدة المنعطف، جريدة البيان.

بطاقة تعريفية

معلومات خاصة بالجمعية

اسم الشبكة (بالعربية) شبكــــة نســـــاء تـــــازة

اسم الشبكة (بالفرنسية) Réseau des Organismes Féminins de TAZA

تاريخ التأسيس 29 غشــــت 2011

عنوان الشبكة شارع الجزائر ساحة الزرقطوني ، عمارة الصديقي الطابق 3 الرقم 10 تـــــازة

عنوان المراسلة شارع الجزائر ساحة الزرقطوني ، عمارة الصديقي الطابق 3 الرقم 10 تـــــازة

الهـاتـف الثابت والنقال 05.35.28.56.82
06.73.71.00.45

الفاكـس 05.35.28.82.56

البريد الالكتروني للشبكة roftaza4@gmail.com

الموقع الالكتروني للشبكة www.roftaza.com

مدة صلاحية مكتب الشبكة 5 سنوات

تاريخ آخر تجديد لمكتب الشبكة 24 أكتوبر 1520

التاريخ المقبل لتجديد المكتب 23 أكتوبر 2020

المجال الجغرافي لتدخل الشبكة محلي ، إقليمي

رقــــم الحســــاب 021 690 0000 325 015 02636 7 11

اسم البنك مصـــرف المغـــرب الأدارســــة تـــازة

الإسم الكامل لرئيسة الشبكة الأستــاذة : سميــــــرة شعيبـــــــي

رقم هاتف رئيسة الشبكة 06.61.36.20.93
06.73.71.00.45

البريد الالكتروني لرئيسة الشبكة Samira.chouaibi@gmail.com

تعريف مقتضب للشبكة (هدف الشبكة وأنشطتها):

تأسست ” شبكة نساء تازة” يوم 29 غشت 2011 ، وتهدف الشبكة إلى إنشاء إطار للتواصل بين مختلف الفئات النسائية بمدينة وإقليم تازة والعمل على ترسيخ قيم المساواة والمواطنة ومحاربة مختلف أشكال التمييز ضد المرأة والقيام بجميع المبادرات الرامية إلى تحسين الظروف الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والحقوقية للنساء والعمل على إيجاد حلول للمشاكل والصعوبات التي قد تحول دون ذلك وتشجيع النساء على المشاركة في تدبير الشأن العام وتحمل المسؤوليات في التدبير والإدارة ومساعدة النساء في وضعية صعبة من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي وإنشاء مؤسسات اجتماعية لهدا الغرض ، كما تهدف الجمعية إلى تشجيع ومساعدة النساء على ولوج ميادين التمثيلية الانتخابية المحلية والمساهمة في كل المبادرات الهادفة إلى تحسين وضعية المرأة والفتيات وذلك بالتعاون مع مختلف المتدخلين : المجالس المنتخبة ، الإدارات ، القطاع الخاص ، المجتمع المدني ، مؤسسات التعاون الدولي…..الخ وذلك اعتمادا على منهجية الشراكة والتعاون البناء ، هذا بالإضافة إلى تنظيم أنشطة ذات الطابع الإشعاعي والتوعوي وكذا تشجيع المواهب والكفاءات النسائية المحلية في مختلف المجالات والميادين ، كما أن “شبكة نساء تازة ” ستحاول أن تعمل وفق مقاربات جديدة وبرنامج عمل طموح يتوخى تطوير العمل الجمعوي النسائي واستقطاب فئات نسائية جديدة للانخراط فيه وبالتالي الاندماج في الحياة العامة للمدينة والإقليم وتمكين المرأة التازية من احتلال موقعها الطبيعي في دواليب الشأن العام المحلي والوطني.

ومن ضمن برامجا :

 المساهمة في دعم أسس الحكامة المحلية و المواطنة المسؤولة و تكافؤ الفرص للنساء
 صياغة و إنضاج و تطوير تصورات و مواقف تهم تنمية المرأة بإقليم تازة
 المساهمة في التنمية البشرية بإنجاز مشاريع تنموية و تحسيسية و تربوية و ثقافية
 تشخيص حاجيات المرأة بإقليم تازة و العمل على صياغة مقترحات خاصة بتنفيذ بعض المشاريع التنموية
 العمل على خلق شبكات موضوعاتية خاصة بقطاع المرأة بإقليم تازة
 التحسيس بمقاربة النوع الاجتماعي و التنمية و العمل على تبسيط المقاربات و خلق آليات تتماشى مع خصوصية المنطقة
 تنمية وتطوير العلاقات و قنوات الاتصال مع الهيئات العاملة في القطاع
 خلق مركز للاستماع الخاص بتوجيه وتأطير النساء في وضعيات الهشاشة
 الانخراط في شبكات موضوعاتية وطنية و دولية للاستفادة من الخبرات
 خلق فضاء للتشاور و التباحث بين سائر الفرقاء للمساهمة في تنمية المرأة بالإقليم
 العمل على البحث و جلب الموارد المادية لتمويل المشاريع الخاصة بالمرأة بإقليم تازة
 المساهمة في تطوير العمل المقاولاتي النسائي بإقليم تازة
 المساهمة في رفع القدرات و التأهيل بالنسبة للهيئات النسائية بإحداث برنامج قار للتكوين
 المساهمة بتنشيط المجال من خلال مهرجان سنوي قار : ” تازة بصيغة المؤنث “
 القيام بالدراسات و الأبحاث الميدانية الخاصة بالمرأة بالإقليم.

نبذة عن مدينة تازة :

تازة (Taza) مدينة مغربية، تقع ب120 كلم شرق فاس. تعتبر مركز هام، نظرا لموقعها الجغرافي، وسط المغرب، كانت تعتبر عاصمة وأهم نقطة تحول من حكم لآخر ومن دولة لأخرى، إذ كان يستحيل السيطرة على المغرب دون التحكم في تازة. لعبت أدوارا مهمة في تاريخ المغرب، علميا، و جهادا ضد المستعمر، و عرفت مراحل صعود و تراجع.

تقع مدينة تازة بالممر الذي يصل المغرب الشرقي بالمغرب الغربي, ويشكل هذا الموقع نقطة تحول بين حوض ملوية الشبه جاف, من جهة الشرق, وحوض إيناون الخصب, من جهة الغرب, الذي يمتد في اتجاه الحوض الأسفل لسهل سايس، كما يمكن اعتبارها منطقة وصل بين الأطلس المتوسط الشرقي الجنوبي ومقدمة الريف الشمالي. ونظرا لهذا الموقع المتميز الذي يرتفع عن سطح البحر ب 585 م فإن الهدف الأساسي وراء نشأتها, منذ القديم وإلى بداية الفترة المعاصرة, كانت وظيفة عسكرية أمنية حمائية في المقام الأول.

عرفت منطقة تازة الاستقرار البشري منذ عصور قديمة, ويدل على ذلك ما عثر عليه من مخلفات بشرية, أواني فخارية, نقوش داخل المغارات, عظام, أدوات حجرية وحديدية. وفي مرحلة موالية أنشأت قبيلة مكناسة الزناتية مكناسة تازة, وأقام بها المرابطون قلعة, وفي العصر الموحدي أسس عبد المومن بن علي سورها وشيد بها المسجد الجامع الأعظم سنة 542 هـ /1147 م, واتخذت المدينة كرباط فأصبحت تعرف برباط تازا. دخل المرينيون رباط تازة سنة 614 هـ / 1217 م, حيث اتخذوها عاصمة مؤقتة نظرا لموقعها المحصن, وخصوها بمجموعة من المعالم المعمارية.وفي العصر الوطاسي كان رباط تازة عبارة عن مدينة تضم ثلاث مدارس وعدد من الحمامات والأسواق, وبعد الاضطرابات التي عرفتها المدينة أواخر العصر المريني استرجعت بعض أهميتها العسكرية, فأضيفت إليها بعض التحصينات, على غرار برج البستيون الذي شيد في عهد أحمد المنصور الذهبي, في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة.

وفي العصر العلوي كان السلطان مولاي رشيد, الذي دخلها سنة 1075 هـ / 1665 م, أول من اهتم بمدينة تازة, ويرجع ذلك إلى ما كان للزاوية الدلائية من قوة ونفوذ بعد تحكمها في المحور التجاري التقليدي فاس – سجلماسة, فاتخذها قاعدة لمحاصرة فاس والاستيلاء عليها, وقد أحدث مولاي رشيد بعض التغييرات بالمدينة, فحول ما يعرف بدار المخزن و المشور من جوار المسجد الجامع الأعظم إلى محاذاة البستيون الشهير, في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة, وأعاد تجديد المسجد الجامع الأعظم. أما في بداية القرن العشرين فأصبحت المدينة تنقسم إلى حيين الأول في الشمال يحيط بالجامع الكبير, ويعرف ب ” موالين الجامع “, والثاني بالجنوب, ويعرف ” الفوقيين “, نظرا لطابعه المرتفع. وقد خضع هذا التقسيم للخصائص الطبوغرافية والطبيعية لموقع المدينة. تنقسم مدينة تازة إلى قسمين القسم الأول تحتي والقسم الثاني أفقي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى