فن وثقافة

شروط التنوير و موانعه” الجزء الأول”

بقلم/ عزيز مازي

مع الفكر الحديث أي القرن السابع عشر كان البحث في مسألة الضوء انطلاقا من فكرة يجب أن يكون كل شيء واضح وجلي، ويمكن هنا أن نستحضر موضوع البصريات الحديثة مع’’ كلبر’’ الذي تم الاشتغال عليها طيلة هذه الفترة. و مدى تأثير المنهج العلمي في باقي المجالات المعرفية الأخرى.
وفي هذه الفترة أيضا حدثت مجموعة من التحولات سماتها الجدة وهي فكرية واجتماعية وسياسية واقتصادية و إنسانية…وهذه التحولات جاءت متلاحقة و متداخلة، وهي التي شكلت أساس كل التحولات التي عرفتها أوروبا، ويمكن ربطها بمجموعة من الثورات التي حدثت في هذه المنطقة، وتمثلت في ثورة علمية ومنهجية قوامها الملاحظة والتجربة، وثورة دينية قوامها الإصلاح الديني الذي نزع عن الكنيسة دورها المتفرد ونزع القداسة عنها، وثورة فكرية لاحقة في مجالي الإنسانيات والفلسفة قوامها تمجيد العقل والدعوى للاستخدام الأقصى للعقل.

ويصح القول أنها هي التي أسست للإنسان وأصبح موجودا. و تبلورت فكرة الإنسان فكريا وسياسيا، وهذا العصر هو فترة مفصلية حيث وجد الإنسان ذاته وتصالح معها وبدأ التفكير في نفسه، وأخذ يعي ذاته.. وكانت أيضا هذه الفترة مرحلة ميلاد كل الأفكار، حيث قدم القرن السابع عشر كل المفاهيم التي سيدافع عنها القرن الثامن عشر، مثلا: مفهوم العقل مع ديكارت مرورا بالحرية كمطلب وشرط وصولا إلى فكرة التسامح، لأنه لا يمكن أن نتحدث عن العقل والحرية في ظل السلطة.
ففي مقدمة كتاب “فينومينولوجيا الروح”، يصف ’’هيجل’’ الزمن الذي يعيش فيه بأنه “زمن ميلاد وانتقال نحو حقبة جديدة، قطعت فيه “الروح” (أي العقل الكلي الذي يحكم العالم) مع ما كان عليه العالم إلى حد الآن، في وجوده وتمثله”. حيث يقول فوكو في كتابه ’’الكلمات والأشياء ’’الفصل العاشر: ص : 283 لم يكن هناك شيء اسمه إنسان في العصور الوسطى أو ما يسميه بالماقبلية التاريخية، بل كانت هناك طبقات، لهذا نادى مفكري هذا العصر إلى ضرورة القطيعة مع العصور الوسطى سواء على مستوى البنيات أو على مستوى التصورات الفكرية.
لكن في ما يسمى بعصر الأنوار نضج العقل الإنساني واكتمل وبدأ الإنسان يفكر في نفسه ومقوماتها و حدود قدراتها، أي ما هي هذه الذات التي خلقت كل هذه التحولات وحررت أوروبا من السياسة الجاهلة ومن العبودية وسطوة الكنيسة. وكل هذا التنوير يعود الفضل فيه إلى الفلسفة التي تدعو للاستعمال الأقصى للعقل. لأن الفلسفة هي المكان الذي يمكن أن يتجلى فيه العقل كقدرة مطلقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى