فن وثقافة

لقاء تكويني لفائدة الاطر الإدارية المتدربة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة الدار البيضاء – سطات الفرع الإقليمي بالجديدة

جسر التواصل/ مراسلة: زياد الجديدي
نظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الدار البيضاء سطات الفرع الإقليمي بالجديدة لقاءا تكوينيا لفائدة الاطر الإدارية المتدربة عن بعد عبر منصة زووم من تنشيط الأستاذة جميلة ازين الناظرة العامة بالثانوية التأهيلية ” أبو شعيب الدكالي بالجديدة” تحت إشراف الأستاذ المكون السيد عبد الكريم بنقدور، وذلك يوم الاربعاء 06 ماي 2020 على الساعة الواحدة زوالا لفائدة الأطر الإدارة المتدربة بحضور منسقة مسلك تكوين الإدارة التربوية السيدة مارية بؤنيس أستاذة مكونة بالمركز بداية قام السيد عبد الكريم بنقدور بافتتاح الحصة بإلقاء كلمة ترحيبية بالأستاذة “جميلة ازين”، كما نقل اعتذار الأساتذة أمال الفارسي مديرة الفرع الإقليمي بالجديدة عن حضور هذا اللقاء نظرا لانشغالاتها المهنية، وقد ذكر السيد المشرف أن استضافة شخصيات مورد لتنشيط اللقاءات التكوينية يأتي في سياق الأنشطة المندمجة التي دأب المركز على تنظيمها، حيث لم تثني ظروف الجحر الصحي من الانقطاع عن تنشيط مثل هذه اللقاءات التكوينية ذات العائد النفعي المهم في تكوين الأطر الإدارية المتدربة “المصاحبة البيداغوجية للأطر التربوية والتلاميذ ضمانا للاستمرارية البيداغوجية” “التوثيق الرقمي لأرشيف المؤسسة ” بعد ذلك انتقلت الأستاذة للتفصيل في كل محور على حدة. لتطوف بنا في بحر التدابير والإجراءات التي قامت باتخاذها بمعية الأطر الإدارية العاملة بثانوية أبي شعيب الدكالي بالجديدة من أجل ضمان الاستمرارية البيداغوجية، وذلك انسجاما مع البلاغ الصحفي الأول لوزارة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي الداعي إلى توقيف الدراسة بجميع الفصول انطلاقا من يوم الاثنين 16 مارس 2020، وتماشيا مع الخطاب ذاته الذي دعت فيه الوزارة الأطر التربوية والإدارية للانخراط بشكل فعال ومكثف في كل التدابير التي من شأنها ضمان الاستمرارية البيداغوجية عن طريق توفير الموارد الرقمية والسمعية البصرية اللازمة لضمان تعليم وتكوين عن بعد يمكن التلاميذ والتلميذات من الاستمرار في التحصيل الدراسي. حيث أسهبت السيدة الناظرة في ذكر جملة التدابير والإجراءات التي اتخذت بالثانوية بعدها عرجت المؤطرة على المحور الثاني من هذا اللقاء والذي كان حول موضوع ” رقمنة أرشيف المؤسسة حفاظا على المصلحة الفضلى للتلاميذ” حيث تطرقت السيدة الناظرة إلى المجهودات التي بذلتها من أجل تصنيف أرشيف الثانوية التأهيلية أبي شعيب الدكالي بالجديدة وعززت عرضها بمجموعة من الصور و الفيديوهات والوثائق لأرشيف الثانوية قبل وبعد العمل. وهي جهود كبيرة أبانت من خلالها السيدة “جميلة ازين” عن مدى التضحيات الجسام والحس الكبير بالمسؤولية التي يمتلكها الموظف المغربي بالمؤسسات التعليمية حرصا على تقديم خدمة جيدة لمرتفقيها، فقد عرضت للحضور الحالة التي كان عليها أرشيف المؤسسة قبل القيام بهذه المبادرة، وكيف صار بعد تلك المجهودات التي أقرت السيدة الناظرة على أنها كانت ثمرة تضافر مجهود عدة أطراف. دون أن تنسى ذكر السبب الذي جعلها تنخرط في تنظيم هذا الأرشيف الذي يتضمن كما هائلا من الملفات التي يعود تاريخها إلى بداية تأسيس ثانوية أبي شعيب الدكالي سنة 1961م، حيث كان طلب بعض المتمدرسات لوثائق مدرسية لأغراض شخصية يصطدم بصعوبة كبيرة، يضيع معها الجهد والوقت مما قد يسهم في تضييع حقوق الناس وتفويت فرص قضاء تلك الاغراض، هذه الحيثيات كانت محفزا قويا على التفكير في ترتيب وتنظيم وحفظ ورقمنة أرشيف المؤسسة، ليوضع رهن إشارة أصحابها ليختم اللقاء بتقديم شهادة تقديرية للسيدة الناظرة عن بعد على أساس أن تتسلمها بعد طبعها وتوقيعها من طرف مديرة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة السيدة أمال الفارسي، وانتهت الحصة بكلمة الأستاذ بنقدور التي شكر من خلالها السيدة الناظرة على تلبيتها للدعوة وإسهاماتها القيمة في تأطير أطر الإدارة التربوية بالفرع الإقليمي بالجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى