جهوياتمجتمع

منتدى تحالف الحضارات بفاس.. شباب يساهمون في بلورة مخطط عمل للنهوض بالعيش المشترك

 
فاس – التأم 300 شاب ينتمون ل 98 دولة من مختلف قارات العالم، اليوم الأربعاء بالجامعة الأورومتوسطية بفاس، للإسهام في بلورة مخطط عمل يروم محاربة الكراهية والنهوض بالعيش المشترك من أجل عالم أفضل.

وناقش المشاركون في هذا اللقاء، الذين التأموا ضمن الجلسة الختامية لمنتدى الشباب، المنعقد في إطار الدورة التاسعة للمنتدى التاسع لتحالف الحضارات للأمم المتحدة الذي تختتم أشغاله اليوم الأربعاء، عدة مواضيع مرتبطة بموضوع هذا المنتدى الذي ينعقد تحت شعار “نحو تحالف من أجل السلام.. لنتعايش جميعا كإنسانية واحدة”،

كما تناولت النقاشات الحوار بين الأديان، والحرب ضد التمييز والكراهية من خلال جميع القنوات، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، وتعزيز السلام من خلال الرياضة، ودور التربية في بناء مجتمع أكثر عدالة وشمولا.

وفي أعقاب هذه الجلسة، التي جرت بحضور الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، سيتم إصدار توصيات في أفق تبنيها من قبل الأمم المتحدة من أجل عالم أكثر تسامحا.

وأوضح السيد موراتينوس، في تصريح للصحافة، إن منتدى الشباب الذي تستضيفه الجامعة الأورومتوسطية بفاس “حقق نجاحا كبيرا”، بالنظر إلى كونه شكل مناسبة لالتئام شباب من مختلف القارات لبحث السبل الكفيلة “ببلورة مخطط عمل لمحاربة الكراهية والنهوض بالعيش المشترك وتعبيد الطريق لمراكز اتخاذ القرار السياسي نحو هذه المرحلة الجديدة من تاريخ البشرية”.

وأفاد الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات بأن العمل الذي قام به هؤلاء الشباب خلال الدورة التاسعة للمنتدى التاسع لتحالف الأمم المتحدة للحضارات تميز بالصرامة ومكن من تحديد الرهانات والتحديات، وتقديم عدد من المقترحات ستتم إحالتها على أنظار تحالف الحضارات على شكل توصيات من أجل تفعيلها.

وأشار السيد موراتينوس إلى أن الشباب مدعوون إلى الإسهام في بناء مجتمع جديد، ما يبرز أهمية المنتدى، مشيدا “بالمملكة المغربية التي وفرت لنا جميعا الإمكانيات ليس فقط اللوجيستية، فحفاوة الاستقبال التي تميز المملكة ليس في حاجة إلى الإثبات، وإنما لكونها فسحت المجال للتفكير والالتزام والإرادة في إعطاء نفس جديد وأمل لهؤلاء الشباب الذين يستحقون عالما أفضل”.

ويعرف هذا المنتدى الدولي، الذي يترأسه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، والممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة السيد ميغيل أنخيل موراتينوس، مشاركة ألف مشارك، موزعين بين وفود رسمية تنتمي إلى مجموعة دول ومنظمات أصدقاء التحالف والمجتمع المدني وفاعلين في مجال عمل التحالف وأكاديميين وشباب وطلبة.

وتتوخى هذه التظاهرة العالمية تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف المجتمعات والثقافات والحضارات ومد الجسور من أجل توحيد الشعوب، بعيدا عن اختلافاتهم الثقافية أو الدينية، وذلك من خلال تطوير سلسلة من الإجراءات الملموسة الهادفة إلى تجنب الصراعات وبناء السلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى