كون على بال

أعياد الميلاد والاحتفال برأس السنة بين التقليد و ” العمية “

أعياد الميلاد والاحتفال برأس السنة بين التقليد و ” العمية “

بقلم : سعيد ودغيرى حسنى

 

الاحتفالات فى كل المجتمعات هي تنفيس و ترفيه عن الذات وغالبا ما تكون مقرونه بحدث ‘ما’ ميلاد المسيح عيد الأضحى هالوينhaloween أعياد الفصح اليهودى ،مواسم الفلاحين
والقائمة طويله ! إلا أن الاحتفال بر اس السنه الميلادى يبقى له طعم خاص حيث نرى ان جل المجتمعات تحتفل به و تعد له العدة وذلك بترتيب ميزانية خاصة به مما يزيد فى الاستهلاك ويدفع الأسر أحيانا إلى تجاوز الميزانية الخاصة بهم هم منشرحون ،فرحون متفائلون بسنة ميلاد جديده قادمه تحمل معها كل الخير.
هناك من يعزف عن هاته الاحتفالات من باب انها نصرانية ولا يجوز للمسلمين الاحتفال بها ،وهناك من يعتبره “كفرا” ويهاجمه كما يهاجم الذئب فريسته ،وهناك من ياخذ مسافة ويلزم الحياد .
مند عقود ونحن فى بلادنا نحتفل كل بطريقته فى ليلة ر اس السنه وهذا لم يغير في عقيدتنا شيئا والحمد لله والسبب هو ان هذه الليله هي ليلة تغير التاريخ فقط أي خروج سنه ودخول أخرى ولا علاقة لها بالدين المسيحى سوى من باب التقويم المعمول به فقط !فأين الخلل؟نحن نؤرخ بالتاريخ الميلادى إداريا ومولداو قليلون من يعرف التقويم الهجرى!
أما ليلة ذكرى ميلاد المسيح عليه السلام والتى تأتى ليلة الخامس والعشرين من دجنبر المسيحيون يقيمون قداساتهم فيها فى الكنائس والاديره ونحن لا نفعل هذا فأين الخلل؟
سأعود لعنوان المقال وهو ما يهمنى :هناك من يقومون بتقليد أعمى للطقوس المرافقة لاحتفالات المسيحيين من شجرة نويل و هدايا بابا نويل و الأكل المتبع فى هذه المناسبات و الشرب وتبادل الهدايا و المعايدات وهم ليسوا على دينهم !تقليد داخل فى الإعجاب والانبهار بثقافة غربيه !؟
أما الشق الآخر “العميه”
ليلة ر اس السنه عدد كبير من الشباب والمراهقين يخرجون للاحتفال ظانين ان هذه ليلة يجب أن يقومون بكل ما يريدون بعيدا عن الرقابه مستقبلين السنه الجديده وهم خارج الوعي بفعل معاقرة الخمر والمخدرات ليتسببوا فى آفات كبيره وكثيره ‘حوادث السير الجرائم المختلفة، التحرش ووووو’
العميه بكل ما تحمل الكلمه من معنى ولو لا يقظة الأجهزه الامنيه لكان ما لا يحمد عقباه
فتحيه خالصه لرجال الظل الساهرين على الأمن.
أرجو ان أكون قد توفقت فى توضيح الفرق بين ليلة ميلاد المسيح عليه السلام و ليلة رأس السنه !وحتى موضوع آخر كل سنه وانتم طيبون.
واختم ببيت للشاعر الفذ “المتنبى”
عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى ام لأمر فيك تجديد

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى