كون على بال

ايطاليا تغني للسعادة..

محمد الصقلي من روما

شعب محاصر في البيوتات وروما حزينة لكنه مصر على تحدي القرف و العزلة المخيمة على العالم كالعنكبوت.
يغنون للفرح و الامل اصوات تنطلق من الشرفات تردد الاغاني الاشهر. ومن النافذة يبدو ايطالي مسن يصدح بالترومبيت و السينيورة تتمايل بما يوحي باجواء مرح و حبور.
كم هو ثقيل على القلب هذا الحصار
هذا الضيف الخبيث الذي ضاقت به النفوس و الارواح ولم يرحل.
صار تقليدا منذ ايام. في السادسة من كل مساء.تفتح الشبابيك و الشرفات توقد الانوار يطل الأهالي من كل الاعمار من يردد النشيد الوطني ومن يضرب على الطبل. كما تصل الى السمع كليبات و فيديوهات لكبار نجوم المغنى في ايطاليا.
شعب يتحدى القرف العمومي و الريح الكئيبة بالموسيقى.باقة اوكسجين ما أحوج الناس اليها في زمن رمادي ارعن. زمن تحولت فيه البيوت الى سجن كوني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى