كون على بال

مستشفى سيدي سعيد بمكناس نموذج للمستشفيات المغربية

جسر التواصل تحاور عبد الحق الحسيني إطار الصحة متخصص في الإنعاش والتخدير بمكناس

جسر التواصل خالد الزيواني

لتقريب القراء من ظروف الإشتغال داخل جناح العزل بمستشفى سيدي سعيد بمكناس ،حاورنا الاستاذ عبد الحق الحسيني إطار الصحة الملحق بجناح العزل بمستشفى سيدي سعيد بمكناس والذي حاول أن يذكرنا على ان هذا المستشفى قد ثم تجهيزه بأحدث الوسائل والأدوات اللوجيستيكية والطبية بأمر من جلالة الملك،وذلك بعد استقبال المستشفى للطلبة الوافدين من الصين .

ويضيف عبد الحق الحسيني أن المستشفى يشتغل وفق برنامج محكم،حسب التخصصات والأدوار،تحت إشراف الطبيب المسؤول على الجناح وبتنسيق مع الجهات المتدخلة لإنجاح العملية ،كالسلطات المحلية والأمن العمومي و القوات المساعدة ،الوقاية المدنية بالنسبة للمراحل التي يمر منها المصاب،تبتدء منذ استقبال المشتبه في إصابته ،ثم إرسال التحاليل الى المختبر، فإن كانت النتيجة سلبية ،يحتفض به مدة وجيزة ريثما التأكد من نتائج التحاليل النهائية. وعند التأكد من النتيجة الإيجابية يحتفض به داخل جناح العزل ،ويخضع للعناية المركزة ريثما التأكد من التحاليل المخبرية بشفائه نهائيا أما بالنسبة للوفيات،فتضع الجثة بداخل علبة بلستيكية،ويرش عليها بأدوية التعقيم،ثم توضع في صندوق يخضع كذلك للتعقيم،ويأخذ لأقرب مقبرة مخصصة للدفن وفق شروط وقاىية بعد إعلام عائلته بالنسبة للإحتياطات الوقائية واللوجستيكية للطاقم الصحي حتى لاينقلون العدوى للأخرين… في مايخص النتائج التي حققها مستشفى سيدي سعيد بمكناس،فهي نتائج أهلته لمرتبة هامة على الصعيد الوطني …….

وفي كلمة أخيرة للسيد عبد الحق الحسيني أكد على احترام الشروط الوقائية والإلتزام بالحجر الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى