كون على بال

كيف تواجه منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد في العالم ؟

أصبح هذا الكورونا مصدر إزعاجٍ وقلق لكل إنسان يعيش على هذه الأرض، فسرعة انتشاره من جسد لآخر، وأعداد الإصابات المتزايدة والأرواح التي فقدت بسببه، جعلت منه عدوّاً لدوداً لا بد من قهره في أسرع وقت ممكن. لم يكتفِ هذا الفيروس المؤرّق بإخافة الناس فحسب، بل استطاع كذلك أن يحدّ من حركتهم خارج منازلهم، سواءً إلى العمل أو السوق أو حتى إلى السوبر ماركت القريب منهم! ومع هذا، لا زالت الأيادي متكاتفة بقوة من أجل القضاء على هذا العدوّ الخطير، ويتّضح ذلك من خلال الإجراءات الوقائية والجهود الجباّرة التي يتم بذلها من قِبَل الجميع. نضع بين يديك اليوم مقالاً مهماً سيوفّر لك مختلف تفاصيل أخبار منظمة الصحة العالمية حول فيروس كورونا والمعلومات التي قد ترغب بمعرفتها عنه! فكيف تجابه منظمة الصحة العالمية كورونا الخطير؟ لنتعرّف على ذلك معاً!

كيف تجابه منظمة الصحة العالمية كورونا الخطير؟

منظمة الصحة العالمية وفيروس كورونا: لقاح لكورونا

في الساعات القليلة الماضية، كان قد كُشف الستار عن منظمة الصحة العالمية علاج كورونا المتوقّع الوصول إليه قريباً حسب تقارير منظمة الصحة العالمية وما جاء في قول الدكتورة داليا سمهوري، مدير برنامج الاستعداد للطوارئ واللوائح الصحية الدولية بالمكتب الإقليمي الدولي لمنظمة الصحة العالمية! وأضافت أن اللقاح لن يتم استخدامه مباشرة بمجرّد التوصّل إليه، قبل أن يتم التأكّد من تركيبته وملائمته لكافة الأشخاص من كافة الأعمار، وذلك تجنّباً لحدوث أي مضاعفات أخرى.

منظمة الصحة العالمية كورونا فيروس: الوقاية

تصدّ منظمة الصحة العالمية وباء كورونا بكل ما أوتيت من قوّة، ولذلك فإن المنظّمة تعمل جاهدة على تذكير مختلف الأشخاص ببعض الإجراءات الاحترازية للوقاية والحد من الإصابة بفيروس كورونا الخطير، بما في ذلك:

  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون
  • تغطية الأنف والفم بمنديل أو بالذّراع عند العطس أو السعال
  • تجنّب مخالطة من لديهم نزلات برد أو إنفلونزا
  • طهي الطعام بشكل صحيح وجيّد
  • تجنّب التعامل غير الآمن مع الحيوانات

منظمة الصحة العالمية عن فيروس كورونا: الأطفال والمدارس

‏أصدرت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر واليونيسف توجيهات وإرشادات هامة لحماية الأطفال وأخرى تتعلق بالعملية التدريسية، مثل:

  • توجيه الأطفال حول كيفية حماية أنفسهم
  • توعية الأطفال وتشجيعهم حول أهمية طرح الأسئلة والتعبير عن مخاوفهم
  • تحسين التهوية في المباني
  • توفير مختلف مستلزمات النظافة الشخصية
  • تنظيف وتعقيم كافة المباني
  • مراقبة صحة الأطفال من قِبَل الأهل وإبقائهم في المنزل عند شعورهم بالمرض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى