اقتصاد

الإغلاق يزيد المدخرات عالمياً بـ 3 تريليونات دولار

جسر التواصل/ الرباط: وكالات
قدر موقع «بلومبيرغ» أن الاقتصادات الكبرى في العالم كدست نتيجة إجراءات الإغلاق بسبب كورونا مدخرات إضافية بـ 2.9 تريليون دولار، وأن هذه المدخرات يمكن أن تولد تعافيا اقتصاديا قويا من الركود الذي نجم عن الجائحة.فنتيجة اضطرارهم للبقاء في منازلهم والابتعاد عن الأسواق ادخر المستهلكون في الولايات المتحدة والصين واليابان والدول الأوروبية الكبرى مبالغ طائلة.وكان نصف إجمالي هذه المدخرات (1.5 تريليون دولار) في الولايات المتحدة وهي لاتزال تنمو بمساعدة قوية من رزم التحفيز الاقتصادي التي قدمتها حكومات تلك البلدان.ويقول الموقع إن المتفائلين يراهنون على حدوث فورة إنفاق مع عودة الناس الى المتاجر والمطاعم وأماكن الترفيه والمرافق السياحية والمناسبات الرياضية.وفي الوقت ذاته هناك احتمال بأن تستخدم هذه المدخرات في تغطية الديون أو كمصدر لجني الفوائد.

ففي الولايات المتحدة يقدر أن انفاق مدخرات مستهلكيها سيرفع معدل النمو الاقتصادي إلى 9% بدلا من المعدل المتوقع لعام 2021 وهو 4.6%. أما إذا لم يتم إنفاق المدخرات فمن المحتمل أن يكون معدل النمو في حدود 2.2% فقط.ويضيف الموقع ان من العوامل التي ستساعد المستهلكين على انفاق مدخراتهم أسعار الفائدة المنخفضة التي ستقلل من جاذبية الاحتفاظ بأموالهم في البنوك
ومن جهة أخرى فإن هذا الفائض في المدخرات لا ينسحب على جميع الفئات، فذوو الدخول المرتفعة يشكلون النسبة الأعظم من المدخرين، في حين ان أصحاب الدخول المنخفضة اضطروا على الأرجح الى الإنفاق من مدخراتهم السابقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى