الإذاعة والتلفزيون

راديو أصوات يدعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة المتأثرة بكوفيد-19

الرباط – أعلنت إذاعة أصوات أنها قررت تقديم حملات إعلانية عبر أثيرها لـ 50 شركة صغيرة ومتوسطة تضررت من الوضع غير المسبوق في البلاد، في إطار مساهمتها بطريقتها الخاصة في إنعاش الاقتصاد الوطني.

وأبرزت الإذاعة، في بلاغ، أنها، باعتبارها إذاعة وطنية، تبنت دائما القضايا المهمة في المملكة وابتكرت أفكارا لدعم جميع مكونات المجتمع، من خلال برامج متنوعة وتفاعلية وحصرية، مضيفة أنها قامت، في مواجهة جائحة كوفيد-19، بتعديل برامجها بمرونة وسرعة من أجل إعلام ومساعدة ودعم المغاربة والإجابة على أسئلتهم حتى يتمكنوا من الاستفادة من المساعدة والمبادرات التي وضعتها السلطات العمومية المختلفة، ولكن أيضا من قبل المجتمع المدني وخاصة النسيج الجمعوي.

وإلى جانب مرافقة مستمعيها، يضيف البلاغ، انخرطت الإذاعة في “تأمل عميق في الإجراءات التي يمكن أن تتخذها للمساهمة بطريقتها الخاصة في إنعاش الاقتصاد الوطني”، وفي هذا الصدد قررت تقديم حملات إعلانية عبر أثيرها لـ 50 شركة صغيرة ومتوسطة تضررت بشدة من الوضع غير المسبوق في البلاد.

وبررت الإذاعة اختيارها للمقاولات الصغرى والمتوسطة بكون هذه المقاولات تشكل قاعدة النسيج الاقتصادي المغربي، مشيرة إلى أن عددا كبيرا من هذا المقاولات وجدت نفسها في وضع صعب للغاية في إطار الإجراءات المختلفة التي وضعتها الدولة منذ بداية حالة الطوارئ الصحية.

وأضافت أن عرضها يستهدف هذه الشركات للسماح لها بالحفاظ على تواصلها مع زبنائها ومساعدتها على استباق استئناف أنشطتها بهدوء أكبر، عندما يحين الوقت.

ويتمثل هذا العرض في تزويد هذه الشركات بحزمة من 200 فقرة إعلانية يتم استهلاكها على راديو أصوات أثناء حالة الطوارئ الصحية أو خلال الشهرين التاليين لنهاية الحجر.

وأورج البلاغ أن راديو أصوات يقدم لهذه المقاولات فعالية كبرى لفقراتها الإعلانية وفقا لأهدافها المختلفة. وسيتم تقديم عرض هذه المقاولات على الموقع الإلكتروني وكذلك على جميع الشبكات الاجتماعية لراديو أصوات.

وأوضحت الإذاعة أن هذا العرض يتيح للشركات الحفاظ على سمعتها، علما أن الغياب عن وسائل الإعلام لمدة 6 أشهر يعني انخفاضا بنسبة 39 في المائة تقريبا في شعبيتها.

كما يتيح هذا العرض، يضيف البلاغ، الاستفادة من ارتفاع نسبة الاستماع للراديو الذي يعرف تقدما أثناء حالة الطوارئ الصحية حسب آخر دراسة لنسب الاستماع، وإرساء رابط قوي مع المستمعين والاستفادة من جودة استماعهم باعتبار أن 70 في المائة منهم يقولون إنهم يتوقعون من العلامات التجارية التحدث في هذا الوضع غير المسبوق وفقا لأحدث دراسة ل “Kantar”. ويمكّن العرض كذلك من أن يتعرف متابعو العالم الرقمي لراديو أصوات على هذه المقاولات.

ولفتت الإذاعة إلى أن العرض يقتصر على 50 شركة من أجل تقديم أفضل خدمة بأحسن جودة إشهارية ممكنة للمقاولات الأكثر تضررا مع الحفاظ على تجانس البرمجة الإذاعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى