فلاحو أولاد زيد بإقليم الجديدة يحتجون على تدمير أشجارهم ويطالبون بحقوقهم الكاملة

جسر التواصل1 أغسطس 2023آخر تحديث :
فلاحو أولاد زيد بإقليم الجديدة يحتجون على تدمير أشجارهم ويطالبون بحقوقهم الكاملة

 جسر التواصل/ الرباط
عرف دوار الفراش والشواهبة يوم الثلاثاء فاتح غشت 2023،خروج الساكنة للاحتجاج على الشركة التي حلت قبل أيام من أجل تدمير أشجار الزيتون والتين والعنب،من اجل تشييد قادوس بين الجرف الأصفر ومدينة خريبكة، وقد طالب المحتجون من الشركة التوقف عن ما تقوم به، وذلك استجابة لمطلبهم المتمثل في معرفة التعويض الذي سوف يتوصلون به من طرف الجهات المسؤولة على المشروع،عن أشجارهم التي تبقى مورد رزقهم الوحيد،خصوصا وان المنطقة معروفة بإنتاج التين والعنب،خلال فصل الصيف.
وأكدت نفس المصادر من عين المكان الوضعية الكارثية التي أصبحت عليها المنطقة المتواجدة قرب مدرسة الفراش،بالضبط، نتيجة التدمير الشامل الذي شمل الشجر والحجر،وكاد أن يتحول إلى البشر لولا الأقدار الإلهية، حيث تحولت المنطقة إلى مكان فارغ وقاحل.

وقد إشتكى السكان من هذا التصرف من طرف الشركة،بعد الهجوم على أراضيهم وأشجارهم،دون الحديث معهم في الموضوع،وكأن الأمر لا يهمهم،ويهم الجهات التي اجتمعت قبل أيام دون حضور من يمثل الفلاحين،وهذا ما أثر سلبا على نفوس الكثير منهم.
وقد أكد السكان أنهم يشتكون من التقصير الحاصل للموكول إليهم تدبير الشأن المحلي،والذين يتفرجون على المشهد وكأن الأمر لا يهمهم،لكن هذا شيء عادي لأنهم لا يبحثون إلا عن المبلغ الذي سوف تستفيد منه الجماعة.
وأمام هذه الوضعية يطالب السكان بالتدخل الفوري لحل مشاكلهم حلا جذريا بدل الترقيعات التي غالبا ما تغطي المشكل وتساهم في تعميقه من طرف بعض الجهات، التي نصبت نفسها كمحامي للدفاع عن الشركة..وهذا شيء عادي لأن المصلحة الخاصة تبقى عندهم هي الأولى والأخيرة أما الفلاح فليذهب إلى الجحيم…
ومن المعلوم ان السكان سبق لهم أن تعرضوا لهذه الشركة قبل أيام وأوقفوا الجرافة بعد لاحظوا بداية الإبادة الجماعية لأشجار التين والزيتون.
وختم هؤلاء أنهم يطالبون من الشركة بتحديد ثمن التعويض عن أراضيهم وكذلك صرفها في اقرب الآجال..وليس الوعود الشفهية الفارغة التي لا تسمن ولا تغني من جوع..والتي قد تذهب مع الريح في أي وقت..وأنهم مع المنفعة العامة ولكن ليس على حساب أرزاقهم وأرزاق أولادهم وعائلتهم.
 

الاخبار العاجلة