كون على بال

جمعية بوعلالة للشؤون الاجتماعية بمتوح لا تزال مستمرة في حملتها التحسيسية ضد كورونا

جسر التواصل/ مراسلة خاصة

الظرفية الصعبة التي تمر بها بلادنا بسبب هذا الوباء المتسلط الذي أزعج العالم واربك حساباته ، هي ظرفية مقدرة ومكتوبة لا يمكن للجميع تجنبها او تجاهلها او إنكار تاثيرها النفسي والمادي والمعنوي على الحياة العامة بالبلاد لكن بالمقابل لو اتحد الجميع وتازر وتعاطف وتماسك بيد واحدة حتما ستمر هذه الظرفية بسلام وامن وطمانينة ، بعد التصدي والقضاء على هذا الفيروس الذي يعتبر بمثابة العدو اللذوذ المستخبي والغير المرئي للبشرية ، بحيث قد أصبح يحاربها من بعيد ومن قريب بعد ان خلق الرعب والخوف وزعزع اباطرة المال وأهرام السلطة ، لكنه في نفس الوقت قد خدم البشرية جمعاء بعد ان وحد شعوبها ومجتمعاتها وكون لديهم احساس تغمره روح المسؤولية والتآخي والتكافل من أجل مواجهة هذا القدر المحتوم .بجماعة متوح باقليم الجديدة وكباقي المدن المغربية لا يزال الجتمع المدني بها مستمر في تطوعه بخصوص عملية التحسيس والتوعية ، التي تسهر عليها من اجل أداء واجبها الوطني والمساهمة أيضا في تاطير وتوعية الشارع المتوحي بمدى خطورة هذا الوباء ، إضافة الى تقديم نصائح وإرشادات من اجل التحلي والتقيد بالإجراءات المتخذة بهذا الخصوص حفاظا على سلامة الأبدان والأرواح بالمناسبة وفي ظل هدا الكم الكبير من جمعيات المجتمع المدني بمتوح الذين نشد على أيديهم بحرارة على تطوعهم وعملهم الجبار في هذه الظرفية الصعبة التي تمر منها بلادنا ، اريد ان أشير إلى إحدى الجمعيات النشيطة بالجماعة التي لم تتأخر يوما في نهجها ، من اجل التسابق للأعمال التطوعية في سبيل الوطن أو الصالح العام ككل الذي يخدم الإنسانية والمجتمع .هذه الجمعية هي جمعية بوعلالة للشؤون الاجتماعية بجماعة متوح التي يشهد لها الجميع بقوة فاعليتها علي الأرض ، طبقا للأهداف التي سطرتها واتخذتها على عاتقها من أجل الوطن والمجتمع نشكرها لانها أيضا حاضرة من اجل المساهمة والمشاركة بروح ومسؤولية خدمة للمجتمع وللوطن ختاما تحية عالية لجمعية بوعلالة بوعلالة للشؤون الاجتماعية الحاضرة ضمن هذه الحملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى