شعر ورواية

قصيدة(شدو هو الرباط) لابراهيم الفلكي

كتب ابراهيم الفلكي

اهديكم هذا النص الشعري عن مدينة الرباط التي اعيش بها منذ بداية السبعينات الى الان و هذا النص صدر ضمن ديوان شعري سنة 2016

في الرباط
يشرق القمر رقراقا حد التوهج
فيفتح ابوابه للعبادة و النسك
حتى تحلم
يقظا او ثملا
من عشق ابدي
لملايين السنين
فتحمل بعضه
رسومات و تجاعيد و نقوش
و شهد من شاهد
لآثار عشق
تمتد من المحيط الى المحيط
في الرباط
فصول العشق
بصمة
تعيد بعضك الى رحم الزمن
فتلقي بظلالها
شلالات و مسارات شوق
الى وجد
من عمق التاريخة
فاتذكر قطرة عسل
كما يوم ولد حيا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى