فن وثقافة

استفادة 166 أسرة فنية من عملية حب التضامن التي أطلقتها الفنانة زينب ياسر

ياسين التطواني جسر التواصل

لازالت عملية التأزر والحب التي أطلقتها الفنانة زينب ياسر متواصلة عبر ربوع المغرب ومن طنجة إلى الكويرة, هذه العملية الموجهة إلى الفنانين الذين فقدو قوتهم اليومي بسبب جائحة كورونا أسعدت 166 أسرة فنية وبمبلغ 800 درهم لكل أسرة, والمستفيدين من مدن, طنجة, تطوان, الشاون, سلا, الرباط, تزنيت, تارودانت, أكادير, بني ملال, الفقيه بنصالح, الدارالبيضاء, العيون, كلميم, المحمدية, القنيطرة, مكناس, وجدة, فاس, الجديدة, الصويرة.


وفي حديث مع الفنانة زينب ياسر مع جسر التواصل قالت نحن لازلنا على العهد وهدفنا هو التخفيف من أثر هذه الكارثة على مجموعة كبيرة من الفنانين الذين فقدوا قوت يومهم, والفنان ليس هو فقط من يظهر على شاشة التلفزة هناك اخرون يشتغلون في المطاعم والملاهي الليلية والفنادق والأعراس وكل هؤلاء فقدوا وظائفهم التي كانوا يعولون بها أسرهم بسبب هذه الجائحة, ومن واجبنا التأزر والتلاحم فالجسم الفني هو جسد واحد, ونحن على خطى مولانا جلالة الملك محمد السادس الذي تعلمنا منه التكافل والتأزر.
وأضافت الفنانة زينب ياسر هذا هو التحدي الحقيقي, بدون مزايدات, ولا حب الظهور وحتى إطلالاتي عبر الإعلام ليس لتباهي فقط لأجل إخبار الجميع بهذه العملية وسعادتي لاتوصف حينما يتوصل إخواني الفنانين وأخواتي الفنانات بهداياهم, من مجموعة حب التضامن للفنانين المغاربة, ولازال القادم بحول الله حتى نصل إلى 200 أسرة بحول الله, كما أنني فخورة بزوجي الفنان مصطفى الليموني الذي يساعدني ويتحمل عناء الإستيقاظ مبكرا والوقوف مطولا في طابور طويل إلى أن يصل دوره ونبعث بحوالات الحب إلى كل الفنانين المغاربة بربوع وطني الحبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى