كون على بال

من أنت كرونا؟ من أين أتيت؟ وماذا فعلت؟

المصطفى جنيني

من أنت كرونا؟
من أين أتيت؟
وماذا فعلت؟
أراك لا تهادن ولا تسالم، كنا نعيش حياة مستقرة، نسافر الى بقاع الكثير من بلاد العالم..نذهب للمتنزهات، نقوم بعدة أنشطة، نزاول أعمالنا بنظام وانتظام، كنا في كل أسبوع لنا هواية معينة إما نتابعها أو نزاولها، كنت أحضر مباريات كرة القدم، كرة القدم جنون العصر، كنا نخرج لقضاء حوائجنا حتى ولو كانت خارج أوطاننا…وفجأة ودون سابق إنذار تطلع علينا الفضائيات المحلية والعالمية…هناك وباء اجتاح الصين وهناك احتمال انتشاره في العالم، وبعد مرور أيام حل ضيفا ببقاع العالم متحديا الأقمار الصناعية والتكنولوجية المتقدمة ليضع الإنسان أمام ضعفه، التزموا بيوتكم ولا تخرجوا الا للضرورة، قلبت حياتنا رأسا على عقب، المقاهي المسارح ملاعب كرة أقفلت..حانات الخمر وقاعات القمار ودور الدعارة أغلقت..وهذا شيء إيجابي، الكل تجند من أجل محاربتك، هاتوا ما عندكم من علم بني البشر..جلست في البيت وأقمت الصلاة وتوجهت لله تعالى أن يرفع عنا هذا الوباء ويحفظ شعبنا وملكنا حفظه الله ..كرونا جمعت العائلة بعد فراق دام لمدة طويلة، مكالمات تمطر علينا كيفكم كيف أحوالكم؟ وهذا إيجابي..كرونا عطلت أكبر الشركات عن الانتاج، ٱلاف الطائرات جاثمة في المطارات..منعت البشر من التنقل، تحديت العولمة وأسقطت الأرواح ولا زال تهديدك قائما، لو رصدوك يا كرونا لأمطروك بالصواريخ العابرة للقارات، لو رصدوك لأمطروك بأحدث الأسلحة النووية. لكن هيهات هيهات الأمر ليس كما يتصورون، لقد تعرت عدة دول وظهرت دليلة مستسلمة، نزول الأغنياء عند الفقراء متٱزرين وهذا أمر إيجابي…لقد أدخلت القوم في حيرة مع أنفسهم، الخوف والهلع سيطر عليهم وغير صفو حياتهم…من كان يتصور أن أكبر مدن العالم أصبحت منكوبة ..أتيت بما هو إيجابي..هو وقوف أكبر أمم الأرض يرفعون عيونهم للسماء قائلين لك الأمر أنت الله…يا كرونا أنت عقاب نزلت على قوم أجبروا في الأرض. يا كرونا أنت ابتلاء لفئة لتراجع أوراقها وتتوب إلى الله تعالى..
اللهم يا مالك الملك يا من قوله كن فيكون ارفع عنا هذا الوباء..كرونا أوقفت كل شيء وأفلست اقتصاد أمم كثيرة…لكن لا شيء يمشي وفق هواه في هذا الكون…فالنواميس الكونية تسير بنظام وانتظام…قال تعالى وكل شيء خلقناه بقدر…قال تعالى ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس..
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ . فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}
تدبروا هذه الٱية يرحمكم الله…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى