ساكنة القنيطرة فخورة بإنجازات المنتخب الوطني بمونديال قطر

جسر التواصل21 ديسمبر 2022آخر تحديث :
ساكنة القنيطرة فخورة بإنجازات المنتخب الوطني بمونديال قطر

جسر التواصل/ مراسلة: محمد دادي
لم تتأخر ساكنة مدينة القنيطرة بجميع فئاتها في دعم المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، طيلة مباريات نهائيات كأس العالم بدولة قطر،حيث كان الجمهور القنيطري ذكورا و إناثا سابقون في الحصول على مقعد   بإحدى مقاهي المدينة، أو مكان  بساحة المشجعين، حيث تتواجد شاشة عملاقة، تم نصبها خصيصا لهذا الحدث الرياضي، وتفاعل كذلك أطفال المدارس العمومية و الخصوصية مع الحدث بارتداء القميص المغربي سواء الأحمر أو الأبيضن وحمل العلم الوطني، وتفاعلت ساكنة مدينة القنيطرة مع كل مقابلة للمنتخب الوطني بشكل تلقائي، حيث ألتقى الجميع بالساحات و الشوارع و الأحياء للتعبير عن فرحتهم و اعتزازهم بالمنتخب الوطني الذي نافس أقوى المنتخبات العالمية،و أستطاع أن يحجز مقعدا له بالمربع الذهبي عن جدارة واستحقاق، وهي سابقة في تاريخ المنتخب الوطني لكرة القدم بعد إنجاز سنة 1986 ،

وفي كل خروج للساكنة للتعبير عن سعادتها يتزايد عدد الساكنة، وترتفع وتيرة الإحتفالات، انخرطت فيها أهم المجموعات الموسيقية، بكل أنواعها، وأهازيج تعبر عن الفرحة الكبرى للساكنة، مع ترديد النشيد الوطني من طرف الجميع، حاملين الأعلام الوطنية واستعملت النساء مختلف الدفوف ورددت أجمل الأغاني والأهازيج، تمدح فيها ما يقدمه المنتخب الوطني من انجازات والفوز على كبريات المنتخبات العالمية، وفي كل لحظة تسمع زغاريد النساء تعبيرا عن الفرحة الكبرى، وزينت جل المنازل والمرافق الإدارية بالأعلام الوطنية، واستعمال البالونات الحمراء والخضراء في الاحتفالات والمفرقعات والشهب الملونة، والتي أضفت على المشهد الاحتفالي نوعا من الجمالية في جنح الليل، واستمرت هذه الاحتفالات إلى وقت متأخر من الليل، وبلغة واحدة، يردد الجميع شكرا منتخبنا الوطني.. شكرا منتخبنا الوطني.. رفعت رأسنا عاليا في المحافل الدولية والعالمية

الاخبار العاجلة