الرياضة

اليابان تخسر 12 مليار دولار بعد تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 بسبب كورونا

جسر التواصل/ وكالات

ذكر موقع (إنسايد ذا جيمز) على الإنترنت، الخاص بالأخبار الأوليمبية، أمس، أن يوشيرو موري، رئيس اللجنة المنظمة ل أوليمبياد طوكيو 2020 ، أبلغ الاتحادات الدولية بأن “التحدي الأكبر” سيتعلق بمن سيتحمل تكاليف تأجيل الألعاب إلى 2021 وقررت اللجنة الأوليمبية الدولية ومنظمو الألعاب الأسبوع الماضي، تأجيل الأوليمبياد المقرر من 24 يوليو وحتى التاسع من أغسطس، بسبب تفشي وباء فيروس كورونا في أول تأجيل من نوعه في تاريخ الألعاب الممتد على مدار 124 عاما واستثمرت اليابان 12 مليار دولار خلال فترة الإعداد لاستضافة الألعاب، وحذر توماس باخ، رئيس اللجنة الأوليمبية، من أن التكاليف ستزيد وكتب موري في خطاب إلى 33 اتحادا دوليا من المشاركين في برنامج ألعاب طوكيو التكاليف الإضافية التي ستزيد بسبب التأجيل لا مفر منها وأضاف:سيتعلق التحدي الأكبر بتحديد من سيتحمل هذه التكاليف وكيف سيحدث ذلك كما أكد موري الجاهزية التامة لاستضافة أوليمبياد طوكيو 2020 وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة العام المقبل، وإظهار أن البشر انتصروا على فيروس كورونا وأطلقت اللجنة المنظمة ل أولمبياد طوكيو 2020 مجموعة عمل لحل المشاكل المتعلقة بالتأجيل مثل النظر في الموعد الجديد للألعاب والأولمبياد ضمن مجموعة من المسابقات الرياضية الكبرى التي تأجلت أو ألغيت بسبب انتشار الوباء ومن جهة أخرى ألمح يوشيرو موري رئيس اللجنة المنظمة ل أولمبياد طوكيو إلى إقامة الدورة الأولمبية صيف العام المقبل وليس في فصل الخريف كانت تكهنات واسعة قد أثيرت حول إقامة الأولمبياد في خريف العام المقبل بعد تأجيلها إلى العام المقبل بدلا من العام الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد ولكن يوشيرو موري أكد أنه لن تكون هناك تغيرات كبيرة فيما يتعلق بموعد إقامة الدورة الصيفية وأنها على الأرجح ستقام العام المقبل في نفس التوقيت الذي كان من المفترض أن تقام خلاله هذا العام ونقلت وكالة الأنباء اليابانية “كيودو” عن موري قوله مساء السبت “دورة الألعاب من المفترض إقامتها في الصيف، لذا علينا أن نفكر في الفترة بين يونيو وسبتمبر وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية القادمة (طوكيو 2020) يوم الثلاثاء الماضي تأجيل فعاليات هذه النسخة من الدورات الأولمبية رسميا لمدة عام لتقام في 2021 بسبب تفشي فيروس “كورونا” المستجد في أماكن عدة بالعالم وهذه هي المرة الأولى منذ 1944 التي يتم فيها تأجيل دورة أولمبية كما أنها المرة الأولى في تاريخ الدورات الأولمبية الحديثة الذي يمتد عبر 124 عاما التي يتم فيها تأجيل دورة مقررة بالفعل وبخلاف نسخة 1944 التي لم تقم بسبب الحرب العالمية الثانية ، شهد تاريخ الأولمبياد من قبل أيضا عدم إقامة نسختي 1916 و1940 بسبب الحرب العالمية الأولى والثانية على الترتيب كان تفشي فيروس “كورونا” المستجد قد بدأ في الصين في وقت سابق من العام الحالي ثم انتشر سريعا حول العالم حتى أصبح وباء عالميا في مارس الحالي وأوضح بيان اللجنة الأولمبية الدولية أن الأولمبياد ستقام بعد انتهاء 2020 ولكن لن يتجاوز صيف 2021 وأضاف أن الهدف من التأجيل هو حماية صحة وسلامة الرياضيين وجميع المشاركين في الألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي ومن ناحية ثانية ذكرت تقارير صحفية اليوم الأحد أن أولمبياد طوكيو ستقام العام المقبل في نفس الوقت الذي كان من المقرر أن تقام به هذا العام قبل تأجيلها بسبب تفاقم أزمة فيروس كورونا المستجد ووفقًا لمحطة “ان اتش كيه” التليفزيونية اليابانية وصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية فإن الخيار المفضل في الوقت الحالي هو انطلاق الأولمبياد في 23 يوليو 2021 على أن تختتم في الثامن من غشت كما من المقرر أن تسير دورة الألعاب الباراليمبية على نفس النهج وتقام في موعدها الأصلي بين 24 أغسطس والخامس من سبتمبر 2021 وقال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إن القرار النهائي في هذا الصدد ينبغي التوصل إليه في غضون ثلاثة أسابيع، حيث تعقد اللجنة الأولمبية الدولية اجتماعا طارئا قد يكون اليوم الأحد لبحث هذه المسألة المصيرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى