كون على بال

في زمن كورونا…السلطات المحلية تهدم السوق الوحيد بحي أبواب سلا؟؟

جسر التواصل/ سلا

 

تم هدم السوق اليومي والوحيد بحي أبواب سلا،بمقاطعة العيايدة، ويتعلق الأمر بالسوق الشعبي الذي شكل مصدر رزق مجموعة من الأسر،كما انه كان المكان الوحيد للتبضع لساكنة هذا الحي والأحياء المجاورة .وقامت بعملية الهدم السلطات المحلية و القوات العمومية وشاحنات وعدة ألآت . هذا السوق الذي يتوسط الحي كان يتكون من مجموعة من المحلات القصديرية لبيع الخضر والفواكه، إضافة إلى محلات بيع الملابس، زيادة على أصحاب العربات لبيع الفواكه والأسماك وغيرها من المواد الأخرى الضرورية. هدم السوق كان مفاجأة لكل الباعة لان السلطات لم تخبرهم بكل هذا، حتى يستعدون لذلك، وأمام هذا الوضع فقد ضاعت العديد من السلع،لان علمية الهدم كانت بعد السادسة مساء..مستغلة عدم خروج الناس نظرا للحجر الصحي التي تعرف البلاد عامة وفي اتصال مع احد المتضررين..أكد انه ما حصل كان خارج القانون وأن رزق هذه العائلات كان من هذا السوق..فماذا يعمل هؤلاء الآن؟ ومن يعوضهم على كل هذه الخسائر التي همت سلعهم؟ وأضاف:كان على السلطات المحلية أن تخبر الناس قبل أن تبادر لفعل كل هذا.. للإشارة فان هذا السوق تم بنائه في عهد القائد السابق الذي جمع هؤلاء الباعة في هذا المكان بعدما كانوا يجوبون الشارع الرئيسي..لتظهر الحقيقة اليوم على أن هذا الحل هو مجرد مسكنات لتهدئة الوضع .وللتذكير فان هذا الحي والأحياء المجاورة له تعاني الويلات بسبب غياب أهم المرافق الضرورية..زيادة على انتشار الازبال..ورغم النداءات المتكررة لمجموعة من الفعاليات الجمعوية والحقوقية فان هذا الحي يبقى خارج منظومة الجهات المسؤولة..وبالتالي يبقى الضحية هم السكان الذين عليهم ألان التنقل لمسافة طويلة من اجل شراء كل ما يحتاجونه من الخضر والفواكه …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى