شعر ورواية

قصيدة(أكيدْ ، مَاشِي وَحْدَكْ) للشاعرعبد العزيز حنان

للشاعرعبد العزيز حنان

الدار البيضاء في 26 مارس 2020

هدية متواضعة قد لا ترقى لمستوى تضحيات
هؤلاء الذين تجندوا لخدمة المواطنين و الوطن
رغم كل المخاطر
لكنها تبقى مبادرة اعتراف بالجميل
*******
إلى القائدة حورية ، و كريمة و مثيلهما …
*******

***
حُورية …!
زِينَتْ النّْسَا ،
بيكْ،
وْ بَامْثَالَكْ نَفْخَرْ .
وْ عْلِيكُمْ نَكْتَبْ ،
شْهَادَة لَلتَّارِيخْ
أُو مَنْ بَعْدْ لَوْلَادْ ،
نْخَلِّيهَا وْصِيَّة لَّحْفَادِي …
***
مَنَّكْ بَزَّافْ ،
بْلَا تَعْدَادْ …
فْهَامَة …
و شْهَامَة …
و عْقَــلْ ؛
بَالْعِلْمْ مْنَوَّرْ …
يْخَاطَبْ ..
يْحَاوَرْ ..
وِيلَا قْضَا الْحَالْ ،
بَاللِّينْ يَزْجَرْ …
فَخْرِي بِيكْ ،
و بَمْثَالَكْ كْثَارْ …
تَزْهَى بِيهُمْ بْلَادِي …
***
ألفْ سْلامْ لِيكْ …
شَرَّفْتِينَا ،
فْوَقْتْ الشَّدَّة ..
يْبَانْ لْمْعَدْن الْحُرّْ ،
فْلَعْلَالِي يَلْمَعْ …
مَعْدَنْ صْقِيلْ ،
فَالسّْمَا يْلَعْلَع …
و نْڭُولْ لَلشَّامْتِينْ :
هاذِي الْمَغْربيَّة .
مَنْ اوْلَادْ الشَّعْبْ …
هَمَّة ..
و رْزَانَة ..
و إرَادَة قْوِيَّة ..
عَزْمْ صَلْبْ ،
فْقُوَّةْ الْفُولَادِي
***
الله يّْجَازِي ،
بْطَنْ احْمَلْ بِيكْ …
و أُمّْ ،
حُبّْ لَبْلَادْ رَضّْعَاتَكْ …
الله يّْجَازِي ،
أبْ رَبَّ وْ كَبَّرْ …
و عَيْنِيهْ ،
مَنْ كُلّْ لَضْرَارْ حْمَاتَكْ …
الله يّْجَازِي ،
مَنْ عَلَّـمْ ..
مَنْ قَـــرَّ..
مَنْ خَلَّاكْ فَخْرْ لَّجْيَالْ …
و الله يّْجَازِيكْ ،
وِيجَازِي مَثْلَكْ …
وْ كُلّْ نْسَا لَبْلَادْ …
تِيجَانْ عْلَ الرَّوسْ ..
مَاشِي ،
لِّلي بْلَوْسَخْ وْ لَمْسَخْ ،
مَرّْغُو سُمْعَتْنَا ..
وْ خَلَّاوْنَا مُضْغَة فْلَفَّامْ .
الله يّْجَازِي قَايْدَاتْ وَ قْيَادْ ..
وْنَاسْ سُلْطَة ،
وَاقْفَةَ مْعَاهُمْ .
وْ أَمْنْ ..
و نْسَا وَ رْجَالْ الصِّحَّة ..
و جْنُودْ فَالْحَزِّة ،
شَمّْرُوا عَالْجَدّْ ..
وَ لَا صَعْبْ أَوْ شَدَّة مَنْعَاهُمْ .
الله يْبَارَكْ فِيكُمْ ..
وِ يجَازِيكُمْ
عْلَ قَدّْ النِّيَّة ..
عْلَ قَدّْ الْعَزْمْ و َ التَّضْحِيَّة ..
نَفْخَرْ بيِكُمْ
عْلَ رُوسْ لَشْهَادِي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى