شعر ورواية

قصيدة(نسيت حذاءك سيدتي) لمحمد بلغازي

محمد بلغازي

على خرير الهمس الذي
كان إيقاعا لرقصتنا..
وهديل الحمام عاشقا
يشاركنا نشوتنا
وصمت الليل حولنا
يداعب الأنفاس منا
على إيقاع الرغبة
عند أولى رقصاتنا
توقفت عقارب الساعة فجأة
انتصف الليل عند التحامنا
توقف الخرير عند أقدامنا
واختنق هديل الحمام
ليزحف الليل إلى عيوننا
وتتوقف الرقصة..
غادرت ساندريلا مهرولة
في اتجاه العقارب
سكن الليل في الحركات
توقف الزمن
عند توقف العقارب
سقط الخف من قدم الهرولة
وغازلني :
أيا راقصا أجهضت رقصته الأولى
وانساب بين الأصابع العبير
أنا الآن بين يديك ذكرى
وغدا لها ألف تدبير
التقطني..داعبني..
وفي ثنايا عشقك
خبئني…
فغدا ستطلبني
حين تصطف الحوريات
في مجلسك …تسحبني
من قدم إلى أخرى
باحثا عن كعب
كان بالأمس يراقصك.
فساندريلا سيدي
محكومة بالزمن
ومنتصف الليل يا عاشقا
كان عقرب هذا الزمن
وأنت..منتشيا
لم تنتبه لعوائد الزمن
فارقص الآن وحيدا
رقصة البحث عن الهاربة
رقصة ديك ذبحته
عقارب الزمن .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى