كون على بال

سلطات أولاد أفرج تأوي مجموعة من المتشردين بدار الطالب ومراسل جسر التواصل يتعرض للمنع من التصوير

أولاد أفرج/ مسعود انيغي

بعد الموضوع الأخير الذي تطرقت له ” جريدة جسر التواصل” وطالبت الجهات المسؤولة عن الشأن المحلي والإقليمي بالتدخل الفوري لجمع (البوهالة)من الأزقة والشوارع بأولاد أفرج والذي استجابت معه كل مكونات أولاد أفرج، تم فعلا جمع 7 أشخاص وتم إيداعهم بدار الطالب أولاد أفرج .هذه العملية التي قام بها أعضاء جمعية نوادل الفردوس تحت إشراف قائد قيادة أولاد أفرج والسيد رئيس دائرة سيدي إسماعيل والقوات المساعدة والدرك الملكي .حيث قاموا بعملية الغسل والتنظيف ومدهم بملابس جديدة .لكن رغم منعنا من التصوير من طرف أشخاص نلاحظهم فقط في الانتخابات بداعي أن الأمر “جاء من الفوق” كما يقال. ورغم ذلك توصلنا بوسائلنا الخاصة بالصور والأشرطة. لان مثل هؤلاء الأشخاص لا يعرفون معنى المواطنة بل همهم هو المصلحة الخاصة .ولكن رغم هذا العمل الجبار الذي قامت به السلطات المحلية يبقى السؤال مطروح ما بعد هذه الجائحة فهل سيتم الاحتفاظ بهذه الشريحة ام ستغادر دار الطالب والعودة إلى ما كانت عليه سابقا؟ وختاما نوجه الشكر لكل من السيد قائد قيادة أولاد أفرج وأعوانه وكذلك للسيد رئيس دائرة سيدي إسماعيل وقائد قيادة الدرك الملكي بأولاد أفرج و كل أعوان السلطة ولجمعية نوادل الفردوس بأولاد أفرج على كل المجهودات التي يبدلونها من أجل سلامة المواطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى