الرياضةكُتّاب وآراء

كأس العرب لأقل من 20 سنة بالسعودية/ الفراعنة ينهون رحلة المنتخب المغربي بقيادة وهبي؟

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي

* الغربال لا يحجب أشعة الشمس
عندما تم الإعلان عن لائحة المنتخب المغربي لاقل من 20 سنة المشارك في البطولة العربية بالسعودية..وبعدما تابعنا مشاركة هذا المنتخب رفقة المدرب محمد وهبي في العاب البحر الأبيض المتوسط بالجزائر..والأداء الباهت الذي ظهرت به العناصر التي تم اختيارها..قلنا كلاما لم يعجب العديد..ولكن الحقيقة تظهر مهما طال الزمان..ومع العلم انه بعد نهاية منافسات البحر الأبيض المتوسط قمنا بخلاصة مفادها أن المعطى العام للمنتخب المغربي تحت قيادة هذا المدرب لا يبشر بالخير..لكن الجماهير ومعهم من يطبل قالوا أن نحاسية وهران..تبقى انجازا.دون الخروج بخلاصات.. وإصلاح ما يمكن إصلاحه..لكن لمن تقول زبورك يا داود؟

* مباريات المجموعات كشفت المستور
بعدما تم الإعلان عن المجموعة التي تم تواجد المنتخب المغربي بها..ومع من؟ حيث تواجد رفقة كل من السودان وفلسطين..تكلمنا وقلنا الحديث يكون بعد نهاية دور المجموعات..لان الخصوم الجميع يعرف مستواهم..
السودان نعرفه تمام المعرفة..ونعرف مشاكله..ونعرف مستوى لاعبيه..ونعرف الأوحال التي يتخبط فيها..وهذا ما تأكد بالملموس خلال المباراة الأولى…ومع ذلك فقد أدى مباراة في المستوى..وخرج متعادلا مع المنتخب المغربي ..بل   كان هو السباق الى التهديف..ولولا الأسباب التي قلت..والمشاكل التي تتخبط في كرة الفئات الصغرى بالسودان.. المباراة كانت سوف تنتهي بنتيجة أخرى..عكس النتيجة التي وهمت من جديد أهل الطبل والمزمار؟
الوهم واصل سيطرته على عقول من تابع المباراة أمام فلسطين….مباراة كشر من خلالها أطفال الحجارة على المقلاع الذي كاد كم من مرة ان يمزق شباك مرمى الحارس المغربي..وقد تابعنا كم من مرة كاد شلطم والعميد صندوقة ومن معهم ان يخرجون بثلاث نقاط..لولا الميموني الذي دخل احتياطيا..وفك اللغز..وخرج بالمدرب وهبي الذي غرق وسط بحيرة من الأوحال من الطين..والذي تأكد مرة أخرى ان قراءته للمباريات أكثر من ضعيفة….

* ماذا قال وهبي قبل المباراة؟
بعدما انهي المنتخب المغربي استعداداته لمباراة ربع نهائي كأس العرب، أمام منتخب مصر بمدينة أبها السعودية.أكد “الخبير” محمد وهبي والذي ابتلت به كرة القدم المغربية بأن مباراته أمام منتخب مصر ستكون صعبة، موضحا المنتخب المصري قوي ومنظم ستكون مباراتنا أمامه صعبة، وسنقدم سويا مباراة تليق بهذه البطولة.قائلا بثقة زائدة وتوقع بحماس مواجهة منتخب السعودية في دور النصف بعد تجاوز منتخب الفراعنة في الربع.
هذا ما قاله خلال المؤتمر الصحفي..فهل كان يعرف ما يقول هذا الرجل؟ وهل درس المنتخب المصري؟ ووو..وبالتالي الحلم يبقى حلما..والكرة القدم تلعب فوق المستطيل الذي يكشف مستوى كل واحد.

* الفراعنة يكذبون أقوال وهبي
نجح منتخب مصر بقيادة الكابتن محمود جابر، من حسم المباراة التي دارت مساء الأحد،وكسب تأشيرة التأهل إلى نصف نهائي كأس العرب في البطولة المقامة في مدينة أبها السعودية، دون ضجيج..
وبالعودة إلى المباراة فقد انطلقت متساوية..مع تحكم من طرف الفراعنة..لكن اللاعب اليعقوبي خرج بسرعته وتمكن من توقيع هدف السبق..ولكن السبق والسيطرة في بعض اللحظات لا تعني الانتصار..هدف اليعقوبي الذي كان في الدقيقة 22 جعل الفراعنة بقيادة محمود جابر يعرفون كيف يعودون في المباراة..وبعد مرور دقائق معدودة استطاع اللاعب احمد حواش من توقيع التعادل..بعد خطأ فادح لخط الدفاع ..وخصوصا اللاعب الحمامي الذي حطم الأرقام القياسية في الأخطاء الكارثية سواء داخل مربع العمليات او خارجه..وهنا يطرح السؤال من جاء بهذا اللاعب؟ وهل مستواه يسمح له لحمل القميص الوطني؟ وهل لهذا اللاعب صفات اللاعب الدولي؟
لينتهي الشوط الأول بالتعادل الايجابي.
* الشوط الثاني..المعاناة تزداد و وهبي يتفرج؟
مع ضربة بداية الشوط الثاني..تأكد بالملموس ان العناصر المصرية دخلت من اجل كسب الفوز..مقابل هذا ظهرت العناصر الوطنية بمستوى يطرح اكثر من علامة استفهام..باستثناء الميموني و لبيب وبوخريص..اما البقية فكانت خارج المنظومة..كل هذا يجري امام أنظار المدرب وطاقمه الذي ظل يتفرج….
وبعد مرور العدد  من الدقائق..تمكن سجل صلاح باشا هدف الفوز في الدقيقة 61 بعدما استلم الكرة داخل منطقة الجزاء ووضعها على يسار حارس المغرب..بعد كارثة ارتكبها من جديد قلب الدفاع الحمامي..
مع توقيع الهدف الثاني..اختلطت الأوراق على المدرب..الذي عوض القيام بما يجب القيام به..فقد غير المدافع المعلوم وعوضه بمدافع اخر..وكأنه هو الفائز..ويريد الحفاظ على نتيجة الانتصار..
لتبقى المعطيات كما هي..لتنتهي النتيجة بانتصار الفراعنة..وخروج مذل للمدرب وهبي ومن معه..لتتاكد حقيقة الواقع المؤلم الذي يعيشه المنتخب المغربي..وتتأكد المعادلة ان هذا المدرب خارج المنظومة ولا يستحق تحمل مسؤولية تدريب المنتخب الوطني..وان من جاء به ارتكب اكبر جريمة في حق الكرة المغربية..وقد نسى من اختار وهبي..انه كان عمل مساعدا للمدرب بالدوري السعودي..وان تلك الهالة والشعارات الجوفاء التي رددها العديد انه من يحمل تجربة كبيرة في التكوين في بلجيكا..
كل هذا تم فضحه اليوم أمام مصر..وكانت الإشارات منذ المباريات الودية..ولكن أهل القرار لهم رؤية أخرى..اما نحن فلنذهب لنشرب مياه البحر المالح..
مرة أخرى نقول ونؤكد ان كرة القدم لن تتقدم إلى الإمام مادام من يشرفون عليها خارج المعادلة الصحيحة.
هذه النتائج الكارثية و الهزيلة أكدت بالملموس ضعف من وافق على اختيار وهبي….
ختام الكلام..فعلا إذا لم تستح فأصنع ما شئت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى