كون على بال

السلطات الجزائرية تغلق المقاهي واالمطاعم وتعلق الرحلات الداخلية

ياسين التطواني جسر التواصل
إتخذت الجزائر حزمة من القرارات لأجل محاربة وباء كورونا, وأقدمت يوم الخميس الماضي السلطات الجزائرية على غلق المقاهي والمطاعم في المدن الكبرى ” بصفة مؤقتة “, وكذا تعليق الرحلات الداخلية, من 22 مارس حتى 4 أبريل, كما قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون , وقف جميع وسائل النقل الجماعي العمومي والخاصة داخل الولايات والمدن وكذالك وقف جميع حركة القطارات, وأيضا تسريح 50 فالمائة من الموظفين والإحتفاظ فقط بمستخدمي المصالح الحيوية والضرورية مع الإحتفاظ برواتبهم, وتسريح النساء العاملات اللواتي لهن أطفال صغار.
ونصت قرارات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أيضا, ضبط السوق لمحاربة الندرة وبتوفير جميع المواد الغذائية الضرورية وكذالك تعقب المضاربين, الذين قد يستفيدون من أزمة كورونا لرفع الأسعار أو إحتكار السلع, واتخاد الإجراءات اللازمة ضدهم, بما فيها تشميع مستودعاتهم ومتاجرهم والتشهير بهم في وسائل الإعلام وتقديمهم للعدالة.
وتدخل هذه الإجراءات حيز التنفيذ إعتبارا من يوم غد الأحد وتستمر حتى يوم 4 أبريل, كما لا يستبعد تمديدها, وفق بيان رسمي.
وخلال الإجتماع الذي ترأسه الرئيس الجزائري, وشارك فيه رئيس الحكومة وعدد من الوزراء والمسؤولين الأمنيين حول إجراءات كبح إنتشار وباء كورونا, قال عبد المجيد تبون ” إن الصورة ستتضح لنا قبل 10 أبريل القادم بعدما تنتهي فترة الحجر الصحي التي سيخضع لها اخر العائدين إلى الوطن من المسافرين الجزائريين الذين مازالو عالقين في بعض المطارات الاجنبية ويجرى ترحيلهم

جميعا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى