كون على بال

رسالة لمن يهمهم أمر ” كورونا” .

محمد اديب السلاوي
التضامن بين المواطنين سلوك انساني يتمثل في تخفيف معاناتهم عند الحاجة،ومغرب اليوم أمام كارثة ” كورونا” في أمس الحاجة الى التضامن.
والتضامن في هذه الحالة، مسؤولية الأقارب والجيران والأصدقاء وأصحاب المهن الواحدة ،باعتباره اللبنة الأساسية في المجتمع الإنساني، فهو أحد القيم الأنسانية،الثقافية، الأخلاقية ،الدينية ،السياسية، وهو واجب إنساني نبيل، تدعو إليه كل الديانات، وتحت عليه كل الإديولوجيات، يتحلى بخصائصه أهل الثقافة وأهل الفن وأهل السياسة والإعلام، وكل أصحاب الحس المرهف.
لا يوجد مجتمع متحضر أمام هذه الكارثة، بدون تضامن بين أفراده، ولايوجد مجتمع متحضر لا تحت ثقافته وتقاليده وقيمه على التضامن من أجل الحياة، من أجل البقاء.
في زمن “كورونا” وهي سابقة في تاريخنا، حيت نواجه جائحة مجنونة، على الأطباء والعلماء والمربين وأصحاب المال والأعمال التضامن بما يملكون من إمكانيات لمكافحة هذا الداء اللعين الذي باغتنا ونحن لا نملك له أسلحة.
أفلا تنظرون….؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى