الموت يغيب الشاعر العراقي مظفر النواب في الإمارات عن 88 عاما

جسر التواصل20 مايو 2022آخر تحديث :
الموت يغيب الشاعر العراقي مظفر النواب في الإمارات عن 88 عاما

.
جسر التواصل/ الرباط: وكالات
توفي الشاعر العراقي الكبير مظفّر النوّاب الجمعة عن 88 عاماً في مستشفى في الإمارات إثر صراع مع المرض
وفارق الشاعر الحياة “في مستشفى الشارقة التعليمي بالإمارات”، وفق ما أكد مدير عام دائرة الشؤون الثقافية عارف الساعدي لوكالة الأنباء العراقية.
وقد اشتُهر النوّاب الذي ولد في بغداد في الأول من يناير عام 1934، وتخرّج من كليّة الآداب في جامعة بغداد، بقصائده الثورية والمثيرة للجدل، بعدما أمضى سنوات في السجن والغربة.
ونعى الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة عبر تويتر الشاعر النوّاب قائلا:يبقى حيّاً في ذاكرة الشعب مَن زرع مواقفه السياسية والوجدانية بشكل صادق.
وأضاف:هو حيّ في ذهن كل مَن ترنم بقصائده الخالدات.

كذلك نعى وزير الثقافة العراقي حسن ناظم النواب في بيان وصفه فيه بأنه من “أهم الأصوات الشعرية العراقية.
انتمى في شبابه إلى الحزب الشيوعي العراقي وناضل في صفوفه إلى أن دخل السجن في نهاية عام 1963 حيث كتب قصيدته الشهيرة (البراءة) التي تعد واحدة من أهم ما كتب.
هرب من السجن مع زملاء له إلى أن صدر عفو عام عن المعارضين السياسيين في 1969 فغادر العراق وتنقل بين عدد من العواصم العربية منها بيروت ودمشق وعمان.
اهتم كثيرا بالقضية الفلسطينية وكتب عنها عشرات القصائد منها قصيدة (القدس عروس عروبتكم) ، وفي عام 1976 أثارت قصيدة (تل الزعتر) عن أحداث مخيم تل الزعتر للاجئين الفلسطينيين في لبنان موجة غضب جديدة ضد الشاعر العراقي مما اضطره للترحال من جديد وانتقل إلى ليبيا.
من قصائده أيضا (بنفسج الضباب) و(في الحانة القديمة) و(قراءة في دفتر المطر) و(يا حزن). ورغم تأثره بالأوضاع السياسية التي عاصرها وكتب عنها جاءت قصائده الأخرى في الحب والغزل عذبة ورقيقة.
وفي رحلته بين العواصم العربية غادر النواب بغداد الى بيروت ثمّ دمشق، وتنقّل بين العواصم العربية والأوروبية، قبل أن يُصاب بالمرض ويفارق الحياة في الإمارات.
واستعاد عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع من قصائد النواب التي كان لها تأثير كبير في الشعر العربي والشعر الشعبي العراقي، معربين عن حزنهم لفقده.وكتب الصحافي العراقي سيف صلاح الهيتي في تغريدة على تويتر “لقد مات غريبا منفياً ناقماً كعادة كل مبدعي هذا البلد”، فيما غرّد الصحافي العراقي عمر الجنابي كاتبا “لماذا مات مظفر النواب في الإمارات؟ (…) لأنكم منذ 19 سنة تحكمون العراق” ولأن البلد لا يصلح للعيش تحت حكمكم وحكم ميليشياتكم وعمائمكم.

الاخبار العاجلة