” عن اي حزن تتحدثون ” للكاتب والشاعر محمد كمل

جسر التواصل20 أبريل 2022آخر تحديث :
” عن اي حزن تتحدثون ” للكاتب والشاعر محمد كمل

محمد كمل     19/04/2022

إهداء إلى : روح ” أمل دنقل ” تغريدة تتحدى العدم و ” لا تصالح ” مع الإنحناء.

ليس للحزن سبب واحد
الحزن حين يحل
يقسم ان لا يرحل
تسعفه السماء
فقط عندما ترى
كل الأيام الايام كلها
تقف امامك في غباء
” بردتها ” رتابة قاتلة
لاشيء
لاشيء
لاشيء تغير منذ الصرخة الأولى
حين اخطأت قدرك
وحللت في قوم نصفهم رعاع
والنصف الٱخر غباء على ” حد الشوف ” غباء في كل شيء
الحزن وحده ينمو يشع يلعلع
الحزن وطن رحب
يعانق فيك هذا الجسد
الروح لم تعد بها روح
شلت
تفتت
تكسرت
جفت احلامها
تتغنى كوابيس لا نهاية لها
في حياة لا حياة فيها
ان تستمر فيك جهنم
وتحرم من فواكه ” العاجلة ”
دنيا وٱخرة
ان تكون غير معنيا “بالحشر “
بطاقة جهنم في جيبك
سعيد بعذابين
هنا وهناك
حيث يسقط الزمان
وتصبح رقما لا معنى له
ينحت من الالم قصائد لقلب
منكس زاده ذات الحزن
في كل شيء
لايرسم إلا بالأسود
لوحات لا يشتريها منك أحد
الوانها الدموع والمحن
شطحات تلاحق شطحات
في الاعالي
تدوب كل تلك الٱهات
وتتساقط على ذات الراس
في تناغم تعاقدي لا حدود له مع الأسى
صراع حول نفس السراب
الذي نجري وراءه عبثا


ويستمر
الحزن
الألم
الانين
والعدم كف عن الجواب
صيحات تلتف على صيحات
وما بقي في ” الجبة ” أحد
هذا الجسد
الحزين الحزين سرير للالم
يتداعى
يتهاوى
يتدمر
في مؤامرة صمت
منذ الخطيئة الأولى
و ” قابيل “مبتسما
بعد إزهاق روح اول ضحية
للحرب في الكون
لا زلنا نرفع راية الدم
ونبتسم نحن اهل براقش*
نحن من قال عنهم شاعر كل الأزمنة *
“إذا رأيت نيوب الليث بارزة
فلاتظنن ان الذئب يبتسم”.

ملحوظة : اللوحات التي تزين حروفي هي للفنان التشكيلي المغربي مصطفى النافي

الاخبار العاجلة