التراث الشعبي

عيطة “عريس الخيل”، عيطة مرساوية، عن شيخ العيطة الحسين السطاتي

عن شيخ العيطة الحسين السطاتي

عيطة “عريس الخيل”، عيطة مرساوية، تتغنى بالعلاقة العاطفية، والحب الأيروسي بين الرجل والمرأة، هي قصيدة عيطية إيروتيكية تسمي العلاقة الحميمية في بعدها الإنساني، بعدها الجمالي، ودون ذكر الأسماء بمسمياتها، التغني بالمحبوب دون ابتدال ولا اسفاف، بعيدا عن الدونية والوقاحة الجنسانية.. تشبيه الرجل بالحصان”العود”، والجسد الأنثوي بالفاكهة، تصف الفحولة الذكورية، والغنج والدلال الأنثوي، بلا ميوعة ولا خدش للحياء.. مع توظيف آليات التشبيه والاستعارة والمجاز، و ضرورة الحشمة تقتضي التشفير بالتلميح بدل التصريح:
اجدب اجدب يا البرگي يا عريس الخيل
اجدب اجدب شحال هذا مجدبتشاي
أكرگب ارگب يا خليلي الليل طويل
ارگب ارگب شخال هذا ما رگبتيشاي
أهاو أهاو أهاو أهاو أهاو أهاو
أهاو أهاو يا خليلي بغينا نزهاو
شحال هذا ما دوينا فين غ نتلاقو
شحال هذا مازهينا بغينا نزهاو
أهاو أهاو على الدوايا شحال دواو
أهاو أهاو على الخلاطة آش بغاو
أهاو أهاو على الحضايا شحال حضاو
شحال دواو شحال حضاو آش قضاو
سيدي يسواو الريح دوك اللي گالو كلام العار
الحبيب يا الحبيب لا تغيب فراج الله قريب
الحبيب يا الحبيب الكية جديدة وبضاض صعيب
تعالى نعطيك عاهد الله في بيت الله
أنا عاهد الله ما نخونو حالفة حتى نوفاه
ع خليني نعطيك ساعتك حتى نسالي منك
تعالى نعطيك ساعتك ونقطع وحشي منك
گولو لحبيبي لا تعاديني على اللي فات
گولو لحبيبي لا تحاسبني على اللي مات
ياك اللي فات مات خلينا نعيشو شي أيامات
گولو للمحبوب اللي جرا مكتوب يا حبيبي
گولو للمحبوب دابا ربي يعفو ويتوب
عودك سريع ما يستاهل بيع ياسيدي
عودك جواد على ربيع الواد يا بابا
عودك حجر الواد ع نده وزاد يا سيدي
الكاسب لدهم ما يرفد الهم يا قيدي
إلى آخر القصيدة العيطية….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى