فن وثقافة

الإبداع المغربي بصيغة المؤنث يعبر بقوة عن تشكيل ذاته وتأكيد هويته.

محمد أديب السلاوي

-1-

الإبداع في نظر العديد من العلماء والفلاسفة والباحتين، لا يعتمد فقط على الخصائص الفطرية للإنسان المبدع، أو على ذكائه ومواهبه، بقدر ما يعتمد على عمل العقل لإخراج الأفكار الإبداعية، إذ يبقى الإبداع هو القدرة على خلق الجديد في مجالات المعرفة والفنون والعلوم /هو القدرة على امتلاك الموقف الإبداعي فيما يمارسه العقل عن طريق التعليم والخبرة والملاحظة، ما يجعل الإبداع تفاعلا لعدة عوامل عقلية وحسية وبيئية واجتماعية وشخصية.

السؤال هنا هل استطاعت المرأة المغربية في الزمن الراهن استقطاب مفاهيم الإبداع وقيمه وشروطه فيما تنتجه من إبداعات. ؟
إنها اليوم في المشهد الإبداعي بالمغرب، شاعرة،قاصة، روائية، مسرحية،سينمائية، تشكيلية، نحاتة،موسيقية،راقصة، عالمة، فيلسوفية، يمتد خطابها الإبداعي على مساحة واسعة. فإلى أي حد استطاع هذا الخطاب الالتزام بمفاهيم الإبداع وقيمه وشروطه… ؟
المطلع على ما تحتضنه اليوم الساحة الثقافية المغربية من إبداعات بصيغة المؤنث، سيلاحظ بلا شك ،أن هذا الإبداع يحتل موقعا مرموقا بها،بمواصفات وخصائص ذات أهمية فكرية وإبداعية.
ومن يمعن النظر في هذه الإبداعات بعين الباحث الناقد، سيدرك بسهولة ويسر، ان هذا الإبداع ،أدبا وفنا وعلما وتقنية، يعمل على ترسيخ القيم النبيلة /على ترسيخ الهوية الذاتية، مع التأكيد على أن الأنثى هي الإبداع، والإبداع هو رهانها، وهو ما يجعل أعمالها تتسم في اغلبها بالعمق والصرامة والشاعرية والحس الجمالي.

-2-

في مطلع القرن الماضي بدأت تظهر الملامح الأولى لشخصية الإبداع النسائي بالمغرب في مختلف المجالات الثقافية والفنية على شكل مغامرات محفوفة بالكثير من الصعوبات والمخاطر، وهو ما جعل الساحة الثقافية تشتغل بالقليل من الجدل الذي حاول به بعض المثقفين التقليديين إبقاء الحواجز قائمة بين الإبداع بصيغة المؤنث وبين المتلقين ، ،خاصة أن النقاشات تركزت في تلك الفترة حول أساليب الإبداع وقيمه ومضامينه وخطاباته، لكن بصمات التأنيث المغربية، يوما بعد يوم، وبإصرار على الحضور والمشاركة أصبحت تحتل موقعها على الساحة الإبداعية، كما أصبح حضورها بارزا ولافتا في جميع ألوان الإبداع، لأنها أصبحت تحمل هم محاورة العقل والحس الجمالي والعاطفة مترفعة عن مداعبة الغرائز، بعيدة عن الإسفاف الساقط.

يعني ذلك أن علاقة المرأة بالإبداع استطاعت أن تجدر نفسها بقوة، وتشكل لها حقلا محملا بالأسئلة والإشكالات المتعددة،لا لأنها أصبحت لم تعد موضوعا للنقاش أو للبحت المجاني، ولكن لأنها أصبحت فاعلة، منتجة للخطاب الإبداعي، وهو ما فرض/يفرض على المشهد الثقافي بالمغرب الراهن تشكيل رؤية جديدة للإبداع بصيغة المؤنث ،لا في أسلوبه فقط، ولكن في موضوعه أيضا، وهي مهمة على النقد الفني والأدبي/على البحت الأكاديمي القيام بها من اجل توضيح مكانة هذا الإبداع للأجيال القادمة.

في مطلع الألفية الثالثة، كانت المكتبة الثقافية والإبداعية المغربية قد كونت رفا واسعا للأطروحات والبحوث والدراسات النقدية التي أنجزت عن الإبداع المغربي بصيغة المؤنث في كل مجالاته ، حيت استطاع هذا الإبداع ترسيخ نفسه وبصم مرحلته، متجاوزا الجنسانية والنظرة التصنيفية،بعدما تعددت أسمائه الرائدة والموهوبة والفاعلة التي جعلت نون النسوة يفرض نفسه بقيمه وأسلوبه ورقته وحسه الجمالي وموضوعيته.

في رأي العديد من الباحثين والدارسين والخبراء في الإبداع بصيغة المؤنث ،ان المبدعات المغربيات في القصة والرواية والمسرح والسينما والفنون التشكيلية والموسيقى والرقص وغيرها من الإبداعات، سارعن منذ ستينيات القرن الماضي إلى ولوج ساحة المنافسة الإبداعية من بابها الواسع، وتشكيل إطار رسمي أصبح له فاعلية ملحوظة على الساحة الثقافية المغربية.

ومنذ ذلك التاريخ ارتفع عدد المبدعات والباحثات والناقدات وتضاعف تمثيلهن في المجتمع المدني الثقافي مع احتفاظهن بذاتيتهن وتوجهاتهن واختياراتهن، وهو ما يعني أن فعل الإبداع منح نون النسوة أفقا رحبة للبوح بما لم يكن مسموحا به من قبل في الأدب والفن، كما في احتياجات الجسد وإكراهات المجتمع، وهو ما يعني تحول الإبداع بصيغة المؤنث إلى فعل إنساني بسياقات جمالية متميزة.

أفلا تنظرون… ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى