شعر ورواية

إضاءات : لعبد العزيز حنان

عبد العزيز حنان
الدار البيضاء

هدية لمن ألهمتها و من خلالها لكل النساء في عيدهن

استقالة مارس .

روما ،
تُعلن وِشاحَ الحِداد .
ثلاثةُ أقمارٍ داجِية …
و بعدها ،
تدُقّ طُبول الفرحة …
إيذاناً بالأعياد .
و تُهيلُ عناقيدُ الرّاحِ ،
مُعتّقةً ،
في كؤوسِ العاشقين …
*******
مارسُ ،
أعلنَ الِاسْتقالة .
سَرّحَ كتائبَ الحرب .
ألْقى السيوفَ …،
كلَّها .
ألْقى الحِرابَ و السَّوَاطير …
طَمَرَها ،
بِغَياباتِ الجُبّ .
و أنْشدَ لِلوهْلةِ الأولى ،
بيَانَ الِاْنسحاب ،
و أغنيةَ الرّبيعِ المُخْضرِّ …
مُضمَّخاً ،
بِصليلِ الِانْتصارات …
بِدموعِ الثَّكالَى …
بِانْكساراتِ ،
مَنْ بِالوَهْمِ …
على امْتدادِ الأيّام حالِمين .
*******
مارسُ ،
مِن وظيفتِه اسْتَقال .
ما عادتْ أسطُورةُ ،
إلَـــهِ الحرْبِ .. تسْتهْويه .
خلَّفَ وراء ظهْره ،
أطْلالَ روما …
أوْهامَ روما …
و عانَقَ نساءَ نيويورْكَ ،
في انتفاضة العِتْقِ .
يوزِّعْن رغيفَ خبزٍ …
يرْمينَ ،
في وجهِ العُنف …
أكاليلَ الورود .
أَعلنَ الِانضمامَ ،
لنساء أمريكا …
في انتفاضةِ العِتقِ .
مِن القهْر ،
مِن الدّونيَة ،
مِن الخنُوع …
مِن الرُّكوعِ المَهِين .
*******
مارسُ ،
قدَّمَ الِاستقالةَ ،
مِن حمَّامِ الدّمِ …
مِن جحيمِ الرُّؤُوس ، مقطوعةً …
و أعلنَ البيْعةَ ،
لِيُونُونَ …
في مِحْرابِ الحبِّ ، معشوقةً …
و وراءهُ ، سارتْ …
قلوبُ روما …
نساءُ روما …
مُتيَّموا روما …
يطوفون الكوْن ،
يُعلنون نهايةَ زمنِ الرِّقّ .
يُعلنون :
إِلـــهُ الحربِ ،
مِن منصبِه اسْتقال .
و مِن الثامن ،
قلَّدتْهُ يُونُونَ ،
وِسامَ الحبِّ …
جواز رحلة ،
بِلا مُنتهى …
تزرعُ بكلّ أرض ،
تُنْبت بكلِّ شبْرٍ ،
غاباتِ فُـــلٍّ …
و أحْراشَ ياسمين …
*******
مارسُ الآنَ .
تَقلّدَ بُـرْجَ الحُوت ،
صوْلَجاناً …
يُداعبُ أمواج المحيطات …
يزُفُّ بكلِّ مرْسى ،
رعْشةَ القلبِ …
أوانَ لحظة الخِصْبِ …
انْفتاحَ الأرْحامِ ،
لِاحْتضانِ الخفْقِ المقدَّس .
مارسُ الآنَ .
انْبثاقُ ميلادٍ جديد ..
يزْدهي خُضرة …
يصْدح نضرةً …
يُعلنُ حياةً ،
بالعمرِ الواحد …
مئات السِّنين .
*******
مارسُ ،
مِن روما …
الْتقطَ الصَّرْخةَ النّداءَ .
مِن وراء البحار …
مِن نيويورْكَ ،
اسْتجابَ لِانتفاضةِ النّساء …
مُعلناً :
زمَن الِانعتاقِ ،
مِن غرور الذكورِ …
مِن سطْوةِ ظلم ،
تراكمتْ …
تعاظَمتْ …
تحكَّمتْ قيُودُه ، مِن عصورِ …
لِزمنٍ ،
ينْتمي للإنسان .
لزمنٍ ،
يُعانق وهَجَ الشمس …
يرفضُ ، عُتْمةَ السّراديبِ .
يرفض ،
عفَنَ الزّوايا و ضَيْقَ الأركان .
لزمنٍ ،
خلَق الرَّبُّ الخلْق ،
مِن ذكر و أنثى ..
كَرِئتَيِّ الصَّدر ،
كَــكَفَّتيِّ الميزان .
يَنْشدانِ العدلَ …
يَعيشان الحبَّ …
يعْشقان نُبْلَ الوَلَهِ المُعَنَّى …
بَتُـولاَ حَمِيمِيّاً ،
بإصرارٍ ، أبداً لا يلِين .
//////////////////////////////////////////
إضاءات :
* مارس : إله الحرب عند الرومان و ابن جوبيتر و يونون .
* يونون : ربة الحب الشرعي عند الرومان .
* 8 مارس 1909 :الاحتفال بالمرأة الأمريكية بعد نجاح الانتفاضة الثانية لنساء النسيج بنيويورك ضد الأوضاع المعينة،والمطالبة بالحقوق في نفس التاريخ من سنة 1908.
…………………………………………

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى