شعر ورواية

قصيدة (هي الظنون لفح من نار) لابراهيم الفلكي

كتب ابراهيم الفلكي

 

 

1
يا جارة القلب آن لك أن ترتاحين
فانعمي فآهة الصب عذر ليس ينفع
فدونك حجاب يثمل العين
منه انيت وأغفيت ليلة
وما العمر إلا ليلة
وما العمر إلا شمعة
دونهما ظلم وظلام
دارت علي الأيام
وقد اخطأ المرمى حينا
وأحيانا منك أتعلم .

2
أتاني دمعك
هتاف قريب يشدو
يثير شجوني ،يوقظ شؤوني
دمعك ينضر وجنتيك
تحير غيرك في نضرته
يصافح الرموش ،يهيم مسترسلا
فحسبك هي الظنون لفح من نار
طافت بحد ثغر
يرهف ملتاعا لا سبيل لي عنه
وإن غيري به قد جهلوا
فرب عين بغير كحل جملها حول
وحاجبين ترنو بهما العين
ورموش بغير سحر الدمع لا تكتمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى