الأغنية

الفنانة سامية أحمد في حوار موسيقي غنائي بين نمطين ثراثيين مختلفين في عرضها بأكادير

ياسين التطواني جسر التواصل أكادير

تستعد الفنانة سامية أحمد لعرض فني يوم 21 مارس 2020 هذا العرض هو عبارة عن حوار موسيقي غنائي بين نمطين ثراثيين مختلفين من ناحية البنية المقامية, بحيث سيستعمل العرض مقام يحمل طبوع وإرث تاريخي أندلسي, ونمط أخر عريق في التاريخ وهي الموسيقى الأمازيغية بالمقام الخماسي الذي ينتمي إلى منطقة ” سوس ” والمقام السباعي والذي ينتمي إلى منطقة ” زيان ” وهما تراثان يشكلان غنى وفخر خزانتنا الموسيقية وهويتنا المغربية .وفي حديث مع الفنانة سامية أحمد وهي صاحبة الفكرة والإخراج الفني قالت : أنها ستستعمل ألة الرباب وهي الألة التي ستوحد الثقافتين المغربيتين نظرا أن المقام الخماسي السوسي, والمقام السباعي الزياني يستعمل هذه الألة وأضافت ان الفكرة اختمرت في عقلها بعد استقرارها في مدينة أكادير وتعرفها عن قرب على الموروث الثقافي الامازيغي الذي يشكل جزءا غير هينا من هويتنا المغربية.

يبقى أن نشير أن العرض الفني ثم اختيار له إسم ” من فاس إلى سوس ” ويشارك في العرض كل من الفنان محمد العثماني, والفنان عزيز أوزوس بمرافقة فرقة راحة الروح التي تنتمي لمدينة أكادير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى