شعر ورواية

قصيدة(تقبل سذاجتي) للاستاذ ابراهيم الفلكي

كتب ابراهيم الفلكي

ديوان رحيق غشت 2016

قالت
تقبل سذاجتي
يا سيدي
فأنت كثلة جنون
ابق هكذا
عش هكذا
وغني ما شئت
و لا تكشف حين تسال
عن رقمك السري
عذرا يا سيدي
لقد اكتشفت جنونك
عندما فتحت صفحة الأبراج
لا عليك
لن اخبر الناس عنك
فأنت أسير العذراء
تتنفس
تتكلم
تصحو و تنام
حتى حين ترتعش
لقد جربت يوما يا سيدي
ان تتحرر
وتنجو بجلدك
كما في حالة الفطام
فالجنون قطار
أنت فيه إلى آخر العمر
قلت لها
يا سيدتي
سأقبل سذاجتك
فهل تقبلين جنوني
فكل ما كتبته
عن الحب و عن العشق
سجن اليه اجن
فجنوني يشبهني
كما سذاجتك يا سيدتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى