مصطفى بوركون..في أروع الأغاني: لميمة والغربة

جسر التواصل5 نوفمبر 2021آخر تحديث :

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي

تتواصل رحلة التألق…تتواصل رحلة البحث عن الأجمل..تتواصل رحلة إهداء الأروع للجمهور العاشق..هذه هي الرسالة التي حملها الفنان المقتدر مصطفى بوركون على عاتقه..مصطفى الفنان الوحيد الأوحد الذي قاوم ظروف الزمان الصعبة التي مرت خلال كورونا..وظل وفيا لنمطه..حيث قام بمواصلة رحلة الإنتاج والبحث والغناء والكتابة والتأليف..فقد قدم العديد من الأغاني ذات الإبعاد الوطنية والاجتماعية والعاطفية والبيئية والإنسانية ووووو…

مصطفى الفنان الذي يتنفس أوكسجين الفن ..أعطى الشيء الكثير ..سواء عندما كان يقود المجموعة الرائعة نجوم بوركون..الذي خلقت العجب العجاب..أو عندما واصل رحلة القطار الأحادية..مصطفى بوركون اصدر قبل ساعات أغنية من العيار الثقيل..بعنوان “لميمة والغربة” من كلماته وألحانه ومونتاج ريان عبدو.
أغنية تترجم علاقة الابن وأمه الوجدانية..التي لا يمكن لأي احد أن يتصورها ويصفها..لان الشعور بها هو الذي يتكلم..والغربة التي تجعل الإنسان يعيش بعيدا عن اقرب الناس له..لظروف متعددة..تجعله يفكر في العديد من الأمور..لأنه هو الذي يحس بقيمة الهجرة والبعد عن الأهل والأحباب وخصوصا الأم..التي تبقى مكانته خاصة عند كل واحد منا.

أغنية تحكي عن العلاقة الكبيرة بين الشخص “المغترب” والأم..ومن خلالها يحاول الفنان الكبير مصطفى بوركون الذي جال العالم.. ويعرف قيمة هذه القصص.. والحنان العاطفي لكل واحد اتجاه والدته..ان ينقل لنا وللجمهور الكبير كيف يفكر المهاجر والبعيد عن اعز إنسان عنه.. ألا وهي من كانت سببا في خروجه إلى هذه الدنيا.
أغنية بإيقاع جميل جمع فيه العديد من الآلات الفنية..وكلمات لها أكثر من دلالة..كل من سمعها يعيد سماعها أكثر من عشرات المرات..لأنها غير مملة..وتحمل أكثر من معنى..سواء بالنسبة للمهاجر..الذي لا يكره أن يسمع دائما مثل هذه الأغاني..وكذلك الأمهات اللواتي يعشن معاناة بسبب هجرة الأولاد.
أغنية فنية تستحق أن تنال نصيبها من الاستماع..فهي مركبة وموزونة وتحمل بين سطورها العديد من المعاني المباشرة وغير مباشرة..للإنسانية عامة..وللعلاقة الجدلية القائمة بين الأم والابن..
ألف شكر للفنان المبدع.. المخضرم.. المخلص.. الوفي..مصطفى بوركون الذي يستحق أعلى نقطة.. إن كان عندي حق التنقيط..ولكن الكلمة ستكون لكم انتم أهل الفن الراقي لتحكموا عليها..بعد الاستماع إليها بتمعن….

 

 

 

 

 

الاخبار العاجلة