المشاركة الوطنية في أشغال الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف: مناسبة لتعزيز التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف

جسر التواصل18 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 3 سنوات
جسر التواصل
سياسة
المشاركة الوطنية في أشغال الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف: مناسبة لتعزيز التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف
Array

يترأس وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان السيد المصطفى الرميد الوفد المغربي المشارك في أشغال الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف التي تمتد خلال الفترة ما بين 24 فبراير و20 مارس 2020.

وستعرف هذه الدورة، تنظيم مجموعة من الأنشطة، أهمها اللقاء رفيع المستوى الذي سيلقي خلاله السيد وزير الدولة كلمة لإبراز مجهودات ومنجزات المغرب في مجال حقوق الإنسان على المستوى الوطني والدولي وذلك يوم الثلاثاء 25 فبراير 2020.

كما ستشكل هذه الدورة مناسبة لمواصلة المملكة لمجهوداتها في إطار مبادرة اتفاقية مناهضة التعذيب ( (CITحيث سيعطي السيد وزير الدولة انطلاقة أشغال النشاط المواز حول موضوع “تفعيل اتفاقية مناهضة التعذيب: مؤسسات الدولة والإجراءات والممارسات الفضلى” الذي سينظم يوم الإثنين 24 فبراير 2020.

وعلى هامش هذه الأنشطة وتعزيزا للتعاون الثنائي سيعقد السيد وزير الدولة لقاءات مع نظرائه من بعض الدول المشاركة.

كما ستعرف هذه الدورة تقديم التقرير السنوي لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان وتقارير المفوضية السامية الموضوعاتية وتقرير الأمين العام، وكذا إجراء سلسلة من النقاشات العامة والسنوية تهم مجموعة من المواضيع ذات الصلة بحقوق الإنسان

المصدرArray

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

الاخبار العاجلة