فن وثقافة

حفل “جائزة جهة الدارالبيضاء-سطات للكتاب”

جسر التواصل محمد الرداف

أقامت جهة الدار البيضاء سطات حفل تسليم جوائز الكتاب التي تدخل في إطار التعريف بالطاقات التي تزخر بها هذه الجهة وبإبداعاتها وإسهاماتها في تنشيط الحقل الثقافي بالمغرب، واحتفاء بالثقافة وروادها المتميزين وتزامنا مع تنظيم المعرض الدولي للكتاب بالدارالبيضاء، احتضن مقر الجهة يوم الخميس الماضي ، حفل تسليم “جائزة جهة الدارالبيضاء-سطات للكتاب” المنظم بشراكة مع الاتحاد المهني للناشرين بالمغرب (UPEM). وجرى خلال هذا اللقاء، الذي حضره إلى جانب السيد مصطفى بكوري رئيس مجلس الجهة، السيد والي الجهة، وعميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ورئيس الاتحاد المهني للناشرين بالمغرب ورئيسة جامعة الحسن الثاني وكاتب عام مؤسسة مسجد الحسن الثاني والمديرة الجهوية للثقافة وشخصيات أخرى وطنية وإفريقية من عالم الإبداع والنشر، تسليم جوائز السنة في أربعة أصناف أدبية. وهكذا فازت كريمة أحداد عن عملها “بنات الصبار “بجائزة السنة “محمد زفزاف ” في صنف الأعمال الأدبية باللغة العربية. وعن الأعمال الأدبية باللغة الفرنسية، فازت زكية داوود عن عملها ” عبد الله ابراهيم .. تاريخ الفرص الضائعة “، بجائزة السنة ” ادريس الشرايبي ”.. بينما ظفر بجائزة السنة “محمد الزرقطوني” في صنف الدراسة الأدبية أو الرواية باللغة الأمازيغية، لحسن زاهور عن عمله ” أغيول د أوزغن”. أما جائزة السنة للترجمة ” الطيب الصديقي “، فقد عادت لأحمد العمراوي عن كتابه ” طبيب نفسي في المدينة ” لجليل بناني، الذي ترجم إلى اللغة العربية. في حين نال عبدو الفيلالي الانصاري، تنويها خاصا عن كتابه ” المسلمون في مواجهة تاريخهم ”. وتجدر الإشارة أن هذه المسابقة الأدبية الأولى من نوعها، التي يحصل فيها كل فائز على جائزة مالية قيمتها 50 ألف درهم، عرفت مشاركة أكثر من أربعين مؤلفا، في أربعة أجناس أدبية تحمل اسم أحد الأعلام المرموقين والمعروفين، الذين تركوا بصمتهم في المشهد الثقافي وطنيا وجهويا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى