زلزال الداخلية في طريقه للإطاحة برؤوس مجموعة من رؤساء الجماعات بإقليم الجديدة؟؟

جسر التواصل6 مايو 2021آخر تحديث :
زلزال الداخلية في طريقه للإطاحة برؤوس مجموعة من رؤساء الجماعات بإقليم الجديدة؟؟

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي


علمت جسر التواصل من مصادر جد مطلعة أن العديد من رؤساء الجماعات بإقليم الجديدة ينتظرون قرار العزل من طرف وزارة الداخلية..والذين يتواجدون ضمن قائمة الأسماء التي شملتها تقارير المفتشية العامة للوزارة..وكذلك وتقارير المجلس الأعلى للحسابات،..والذين فعلوا ما شاءوا في الصفقات العمومية و كراء الأسواق و التعمير والبناء العشوائي وزيادة على استغلال النفوذ والتوظيفات المشبوهة.
وأضافت المصادر أن هناك مجموعة من الرؤساء ومعهم مجموعة من الأعضاء..وخصوصا الذين يقودون تسيير العديد من الجماعات القروية..والتي تعاني التهميش والفقر..ويعيش سكانها البطالة والحرمان..أما شبابها فتلك حكاية أخرى تروى للتاريخ.
ومن بين هؤلاء العديد من الذين عمروا طويلا دون تقديم الإضافة..ومنهم من جلس فوق الكراسي منذ 1992..اي منذ التقسيم الإداري لمجموعة من الجماعات..ومنهم من لا مهنة له..ومع ذلك أصبح يملك عقارات وشقة سكنية داخل الجديدة..هؤلاء الذين يصولون ويجولون طوال هذه الفترة الزمنية والتي تقدر لأكثر من 29 سنة ..يركبون سيارات الجماعة ويستفيدون من تعويضات الجماعة ..ومن محروقات الجماعة..وحتى سيارات تستعمل خارج خدمات الجماعة..أي في المصالح الخاصة بهم..ومصالح أولادهم..ويبقى المواطن البسيط يعاني الأمرين.والأغرب ان العديد منهم لا يملك شهادة تعليمية..فمنهم من لم يتجاوز الشهادة الابتدائية..ومنهم من لا يسبق له حتى عرف باب المدرسة وسبورتها..ولم يزرها حتى فترة الانتخابات.


ومادمنا في شهر رمضان الابرك..لابد من التذكير بتلك الحكاية المضحكة التي عرفها شهر العام الماضي..عندما وقف مجموعة من الأعضاء يسيرون شان احدى الجماعات القروية الغارقة في مشاكلها..في الصف مع الفقراء..من اجل الحصول على تعويضات دعم الدولة..أمام اندهاش واستغراب كل شاهد هذا المسلسل المضحك/ المبكي..وفعلا توصلوا بدعم كتعويض في زمن كورونا.
والأخطر في المعادلة وهو أن العديد من هؤلاء يستعدون من جديد من اجل الترشح خلال الانتخابات القادمة..وكأنهم هم الذين يتواجدون لوحدهم لهذه المناصب..وبدونهم لا تدور العجلة..دون يفكروا أنهم هم من جعل المنطقة غارقة في همومها..وأنهم من كانوا سببا في عدم دوران عجلة التنمية المحلية..الشيء الوحيد الذي قاموا به بهؤلاء..هو أنهم وظفوا العديد من المقربين منهم..إلى درجة أن هؤلاء الذين يشتغلون كحراس أو في ميدان البستنة أو كسائقين لسيارة الإسعاف..أصبحوا يتحكمون في مجموعة من الأمور..وسوف نعود لهذا الموضوع لإعطاء مجموعة من الأمثلة لهؤلاء..منهم احد الأشخاص الذي يسوق سيارة الإسعاف والذي حطم الرقم القياسي في عنتريته..رغم انه لا يعرف من هو عنترة الحقيقي؟


وأضافت نفس المصادر إذا كان زلزال الداخلية قد ضرب الاثنين الماضي كل من رئيس جماعة العونات ورئيس الوليدية بإقليم سيدي بنور..ومعهم بعض المستشارين ..فان الزلزال قد اقترب من إقليم الجديدة..وهو في طريقه إلى الحدود..حيث من المنتظر أن يتم الكشف على أسماء هؤلاء..الذين فاحت رائحتهم بالفساد.وقد سبق لجنة التفتيش بوزارة الداخلية سبق ان زارت هذه الجماعات القروية و أعدت مجموعة من التقارير السوداء..التي تم رفعها للجهات المختصة من اجل البث فيها.
وختمت مصادرنا أن زمن هؤلاء الذين أغرقوا دكالة في الهموم..وتركوا سكانها يعيشون المنح والويلات..قد دقت ساعة نهايتهم ..وان الأيام المقبلة سوف تكشف مجموعة من الحقائق.

الاخبار العاجلة