شعر ورواية

قصيدة(البغـبــغـان) للشاعر محمد الصقلي

محمد الصقلي

روما 2006.

زجـل مـغـربي سـاخر بالعامية المصرية يعني لغة المسلسلات.

حــول محنــة المغـنــى

في بلدنا

**********************

اِحنا العـرب ،

كـل الطـرب،

من طـَبعِـنا،

خَلاص بـقـا

ذا كان زمان،

سوق الطـرب

واحسرتاه

صار زي كـنـز ِواتْـنـَـهـب

بس العَـجـب

كـل الـعـجـب

اليوم كـمان،

من غـير زَعَـل

ما فيش غـُنا،

ما فـيش “أغاني مُمـكـنه”،

من غـير الطـَّـبله وبغـْبـَغـان،

وكـف ودف

ونهد يرف

وأَراجٌــوز

يـنـط ِّ زي البـهـلـوان

قولو معايا

ورددوا

تحـيا الطـبله

يعـيش حـبيبنا البغـبـغـان

دغـدغ قـَـوام

من غـير كـلام

شف الخصـور،

يا حـلاوة ما حـول الخـصـور،

ضـجـه ومـوسيقى والعـُـطـور

وآدي قدود متكسرة،

تتلوى زي الأفعوان

وكـمـان عـَـرَق

والراس تـدور

وشباب شويا معـنتـرين

بني آدمين واللا ديدان؟

دول لسه ولاد صـغـيـرين

صغيرين مش فضيانين

بيـلعـبـو في كـرنفال

دول أرانب ودول نـسـور

عـملوا احـتـفال

بالأقـنعـه

حـمائم تطـارد صُـقـور

قـصـف ورعـود ملعـلعه

والضحايا والمجـروحـين

اللي نضرب

واللي هـرب

والي انسحب

م المعـمـعـه

قولو معايا

و رددوا

تحـيا الطـبله

يعـيش حـبيبنا البغـبـغـان

احنا الـعـرب،

والله عـجـب

من غـير عَـتـب،

ناكـل رُطـب

للعـالم مـش جايبين خـبر

ورايقـين احـنا وطـيبين

نشرب نَخَـب

ننسى التـعـب

ونقضِّي يومنا نعـسانين

ولما بيطـلع القـمـر

دول احنـا لسه مصـحـصـحـين

واحنا العـرب ،

من غـير عَـتـَبْ،

شعـوب وناس مِـتْحـررين.

آدي فـنون و لاَّ جُـنـون..

أو لا مؤاخـذه إِبـتلاء

من السـماء

قـدَر من رب العالمين.

قولو معايا

و رددوا

تحـيا الطـبله

يعـيش حـبيبنا البغـبـغـان.

شف الكبار، مع احترامنا للكبار

رؤوسهم مليانه عجين

أما البطون .. آه يا سلام

ع الطواجين

دول الكبار

ناس ذواقه

والإيتيكيت والأناقة

والحسناوات ياما قدود ورشاقه

وعروض الموضة وفساتين

الهيصة في سوق النساء

واحنا كمان مفرفشين.

سحر العيون في كل لون

وصبايا

من فوق و تحت،

خذ من شمال، ومن اليمين

صدر عاري،

وكمان نهود مستنفرة

ونحر عاري،

“تسلم إيدين

اللي اشترى

الدبلتين والإسوره”

بس العَـجـب

كـل الـعـجـب

اليوم كـمان،

من غـير زَعَـل

ما فيش غـُنا،

ما فـيش “أغاني مُمـكـنه”،

من غـير الطـَّـبله وبغـْبـَغـان،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى