فن وثقافة

أساتذة التعليم الموسيقي الأكاديمي يؤسسون هيئتهم

الرباط جسر التواصل: عبد الله البلغيثي

بمقر المنظمة الديمقراطية للشغل بمدينة الرباط يوم الاحد 2فبراير 2020اجتمع أساتذة التعليم الموسيقي الأكاديمي لتأسيس نقابتهم الخاصة التي تم الإجماع على تسميتها الهيئة الوطنية لأساتذة التعليم الموسيقي الأكاديمي هؤلاء الأساتذة الذين يعملون بالساعات الخصوصية بوزارة الثقافة والذين يبلغ عددهم 510استاذ أما عدد الأساتذة الرسميين بالوزارة فيبلغ عددهم 85استاذا.هذه الوزارة التي تعتمد على أساتذة يبيعون لها الساعات كما صرح احد وزرائها سابقا.هذا العدد الهزيل الذي لا يكفي حتى لمدينة واحدة ببلدنا الحبيب. وبرغم هذا التهميش الذي عبر عليه كل الأساتذة في تدخلاتهم فقد حافظوا على هدوءهم وتفاعلهم الإيجابى في النقاش إيمانا منهم بالمسؤولية التي هي على عاتقهم. هذه السمات التي استمدوها من الموسيقى وآثارها الإيجابية على الذات وعلى المجتمع. وبعد مناقشة الملف المطلبي والمصادقة على القانون الأساسي انتخبت الهيئة الوطنية لأساتذة التعليم الموسيقي الأكاديمي على الشكل التالي:

الكاتب العام: محمد إسماعيل زوين
نائبه: مصطفى شماس
نائبه: هشام السالمي
امين المال: نادية باعبو
نائبها: عبد العزيز طايع الدين
المقرر:رشيد ايبرحال
نائبته: فاطمة حداد
المستشارون: الحسن زهراتي. فؤاد حماني. زهير لغريب. امين العلوي لمدغري
أما محاور الملف المطلبي فكانت كالتالي:
– صياغة برنامج تشاركي لإصلاح التعليم الموسيقي وتأهيل اطره التربوية
– معالجة مختلف الملفات المطروحة
-التوظيف الاستثنائي عن طريق التعاقد وإعطاء هذه الفئة العناية الخاصة للاستفادة من عملية التوظيف على غرار نظرائهم من الأساتذة بوزارة التربية الوطنية،وخاصة الأساتذة الذين تجاوزوا السن القانوني للتوظيف
-توفير مناصب مالية لادماج الأساتذة المكلفين بالدروس الذين يقل سنهم عن أربعين سنة
-إعادة النظر في منظومة التعليم الموسيقي
-توفير البنيات التحتية في مجال التعليم الموسيقي
-الزيادة في السومة الاجرية للساعات الخصوصية
-الزيادة في ساعات العمل
-حدف الضريبة على الأجر المخصص للأساتذة المكلفين بالدروس
-تمكين المكلفين بالدروس من الرعاية الصحية والاجتماعية والتقاعد والتأمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى