فن وثقافة

احتفالية لميلاد النجمتين ماجدة اليحياوي ونزهة الشعباوي ..

محمد الرداف /جسر التواصل


مع ضغوط الحياة المختلفة يحتاج الفرد إلى التنفس والابتعاد عن الأمور المزعجة في حياته، وتعتبر حفلات أعياد الميلاد من المناسبات المميزة التي يستطيع من خلالها الفرد أن يرفّه عن النفس، والاجتماع مع أصدقائه وأحبائه في وقت ينشغل الأفراد عن بعضهم البعض، ولا يلتقون إلا نادراً.
وفي بادرة طيبة اقام بعض أصدقاء وصديقات الفنانتين ماجدة اليحياوي ونزهة الشعباوي امس السبت بفضاء بديع بالرباط حفلا مفاجئا لهما بمناسبة اقتران عيد ميلادها في نفس اليوم ،حفل استطاع من خلاله صديق الفن توفيق عمي والجميلة صفاء قيسي جمع الأصدقاء لملاقاة بعضهم، والاجتماع سوياً وقضاء أجمل وأمتع الأوقات في لقاء فني بديع ويخرج عن المألوف في نمط الاحتفال بعيد الميلاد. وما ميز هذا الحفل كما يقول سي توفيق هي اللمة الفنية العائلية هو الحضور الجميل للوالدة الفاضلة الأم والدة الفنانة ماجدة اليحياوي ، و ابنتيها الجميلتين.
كما تميزت كذلك بالحضور البهي لفنانين و مولعي محبي الفنانتين الرائعتين ،فمن بين الفنانين الذين حضروا للاحتفال بهذا اليوم الجميل الشيخ ولد الشيخ مولاي عبد الهادي بنغانم مقدم الطائفة العيساوية بمدينة سلا و عائلته المحترمة و الفنانة الملحونية شيماء الرداف وعائلة الفنان الأستاذ المرحوم سيدي محمد الطنطاوي، وعائلة صديق الفنانين توفيق عمي و مجمع أصدقاء و لا أروع برئاسة السلطانة الجميلة للا زهراء فلاح .
احتفالية عيد الميلاد لم تمر صامتة بل كسر الهدوء بداية من طرف المنشدة شيماء حين شدت الحاضرين إليها بقصيدة الام تلتها الكبيرة نزهة الشعباوي بأغنية تتغنى بالمغرب وجماله وختمت المحتفى بها ماجدة بقصيدة غيثة.
استحسن الجميع فكرة صفاء القيسي وبدعم من الأستاذ توفيق عمي التي فاجأت بها رقمين أساسيين في خريطة الفن المغربي ماجدة ونزهة بإقامة حفل عيد الميلاد دون علمهما كما كانت الامسية فرصة لتجديد المحبة وقد كان المناسبة مناسبة لتقديم بعض الهدايا من الحضور لجميلتين تستحقان كل هذا الحبور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى