شعر ورواية

قصيدة ( حلم في مهب الريح) للشاعرة نهى الخطيب

للشاعرة نهى الخطيب
مباشر 02\07\2018

منذ عهود خطرت ببالي
مددت يدي لألمسك
ونسيت أنك مجرّد مشكاة
تغفو على حائط سفينة قُرصان
لفحتها الأمواج والأنواء …
ترفع شراعها المشدود بخيوط أوردتي
وفي عين الرّيح ترميني قُربَانًا
للبحر والسماء …
نسيت أنّك مثل يوم القيامة تُنْذِرُ بالفناء …
وتوالت السِّنُون والأزمان
وأنا على عهدي
أتأملك
أشتاقك
أفتقدك
وأحلم ببقايا رسالة تجتاز التّيّار
رغم تعثّر خطاها
حتى تحولت إلى عبق في انفاسي
كالفجر الذي ينبئ بالإنعتاق
الفجر الذي يحرر أمنياتي
ويخلصني من آهاتي
على أثير الشوق ناديتك
وفي صفحات العشق سطرتك
وبألوان الشفق رسمت إسمك
وبأعلى صوتي جهرت
هذا قدري
ونسيت …
نسيت كما قال نزار …
ان الرياح لا تحسن الإصغاء
وأن الماء لا يحفظ الأسماء
نسيت أنني حواء بقلب لايعرف الدهاء
ونسيت اننا في القرن الواحد والعشرين
وانا لا زلت أحلم بعالم كله رواء
كله حب محبة وامن وسلام
لانني امرأة تؤمن بالأحلام
لانني ببساطة إمرأة حمقاء
منذ عهود وجدت فيك شيئا من روحي
يفيض بين السطور
كينبوع خمر معتقة من عهد حمورابي
اسكرتني حد الثمالة
فراهنت عليك
وأقسمت ان أكون لك كما تشاء
أحفظك في مسامي
وفي عروقي قطرة من ماء
اتوضأ بطهرها كلما سمعت
هيا على الحب هيا على الإخلاص
والوفاء …. !!!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى