فن وثقافة

جائزة محمود درويش: بكري وقريشي ولورانس

جسر التواصل/ الرباط
بالتزامن مع الذكرى الثمانين لولادة الشاعر الفلسطيني محمود درويش (1941-2008)، أعلنت «مؤسسة محمود درويش» عن الفائزين بجائزتها السنوية لهذا العام (قيمتها 25 ألف دولار لكل فائز)، والتي ذهبت إلى كل من الباحث والمؤرخ الفرنسي هنري لورانس «لموضوعية أبحاثه ولارتباطه بالقضايا العربية وقضية فلسطين تحديداً»، والفنان التشكيلي الجزائري رشيد قريشي «لعمله الجبار في استعادة كل ما هو إنساني من خلال الفن والتشكيل واللون»، اضافة إلى أن «القضية الفلسطينية شكلت أحد اهتماماته الجوهرية».

وحصد أيضاً المخرج الفلسطيني محمد بكري، الجائزة «لجهوده السينمائية والتوثيقية للقضية الفلسطينية والنضالية، خاصة فيلم «جنين.. جنين» الذي يوثق مجزرة مخيم جنين خلال اجتياح نيسان 2002». وقالت لجنة التحكيم إنها اعتمدت ثلاثة معايير في اختياراتها وهي الحضور الثقافي الفعال للشخصية، والإسهام في الحركة الثقافية الفلسطينية والعربية والعالمية، والدفاع عن قيم الحق والحرية والعدالة ميدانياً أو من خلال المنجز الثقافي. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أصدر عام 2008 مرسوماً بإنشاء «مؤسسة محمود درويش» وقررت الحكومة الفلسطينية وقتها، اعتبار تاريخ إعلان الجائزة يوماً للثقافة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى