جهوياتمجتمع

خطير:حملة انتخابية قبل الأوان بأولاد أفرج والنواحي

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي


لم يعد خافيا على سكان إقليم الجديدة عامة وجماعة أولاد أفرج التي تتخبط في الأطنان من المشاكل،ومعها الجماعات المجاورة،أولاد زيد وبولعوان وخميس متوح والقواسم والشعيبات وبئر ببوش..وغيرها من الجماعات الأخرى..ما يجري ويدور من حملات انتخابية قبل الأوان تحمل هذه المرة ألوان الوردة..التي كان سكان أولاد أفرج ينتظرون رائحتها..لكن العكس هو الذي حصل..ذبلت قبل نهاية الولاية الانتخابية الحالية..
جريدة جسر التواصل توصلت من مصادرها الخاصة،والموثوقة بأن رئيس جماعة مولاي عبد الله دخل في حملة انتخابية سابقة لأوانها،وفي سابقة خطيرة من نوعها، بعدما حصل على تزكية الدخول للانتخابات التشريعية المقبلة من حزب الإتحاد الإشتراكي،السبت ما قبل الماضي،مستغلا تحكمه في الجمعية الإقليمية للشؤون الإجتماعية بعمالة إقليم الجديدة التي كان يقود سفينتها..

مصادرنا من عين المكان أكدت أن المعنى بالأمر نزل إلى أولاد أفرج والنواحي..مستعملا مجموعة من الأساليب التي تعود إلى الزمن القديم..كما ان هناك مجموعة من الأوراق التي يريد اللعب عليها..منها بناء السوق النموذجي المركز..وخصوصا أن عملية توزيع المحلات على الأبواب…
و قد اعتبرت مجموعة من الفعاليات السياسية المحلية و الحقوقية،وبإقليم دكالة ككل، بأن ما أقدم عليه مرشح الإتحاد الاشتراكي للبرلمان، يخالف القانون، ويخالف أخلاقيات العمل السياسي النبيل،كما ناشدت عامل إقليم الجديدة من اجل التدخل الفوري للحد من استعمال وسائل الدولة والمال العام لخدمة حملات انتخابية سابقة لأوانها لا تخدم العدالة بين كل الأسماء التي سوف تدخل سباق الانتخابات
وطالب فاعلون سياسيون بالمنطقة بمساءلة برلمانية في الموضوع، إذ لم يعد مقبولا كل هذا التسيب قبيل أشهر قليلة من الانتخابات العامة في السنة الحالية….
لنا عودة لهذا الموضوع بكل التفاصيل الكاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى