الرياضةجهوياتمجتمع

لجنة وزارية تبحث في قضية أطر الشباب والرياضة الذين تحولوا إلى أساتذة التربية البدنية بالمدارس الخاصة بسلا؟

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي


علمت جريدة جسر التواصل من مصادر جد مطلعة أن لجنة التفتيش تابعة لوزارة الشباب والرياضة سوف تزور مجموعة من المرافق الأخرى بسلا،منها ملاعب القرب والقاعات والمسابح.. للوقوف على ما يجري بهذه المدينة،والتي تعرف الفوضى الكبرى من طرف مجموعة من الموظفين،الذين تحولوا بقدر قادر إلى أساتذة التربية البدنية داخل مجموعة من المدارس الخاصة،وكذلك أصحاب القرارات،حيث يقومون بكراء مجموعة من القاعات وملاعب القرب(المخصصة لأبناء الشعب) لهذه المدارس مقابل مبالغ مهمة.
وجاء هذا الزلزال بعدما نشرت جريدة جسر التواصل مقالا بعنوان:هل يعلم السيد الفردوس ماذا يجري داخل مندوبية الشباب والرياضة بسلا؟ وما هو العمل الذي تقوم به الأطر؟ الأسبوع المنصرم.
والذي تكلمت من خلاله على مجموعة من الأطر والتي تعمل بمندوبية مدينة سلا، و الذين تركوا عملهم..وتحولوا إلى أساتذة للتربية البدنية داخل مدارس خاصة..وتركوا أبناء الشعب ..أكثر من هذا أن العديد من هؤلاء..و الذين يسيرون ملاعب القرب والقاعات المنتشرة..سواء التابعة إلى وزارة الشباب والرياضة أو التابعة إلى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية..حولوا هذه القاعات والملاعب إلى ملك خاص بهم..حيث يتم كرائها إلى المدارس الخاصة..ومن أجل كرائها بثمن يرضي الطرفين..فان هؤلاء تحولوا بقدر قادر إلى أساتذة يوزعون النقط على تلاميذ هذه المؤسسات..بقية المقال تعرفونا….

المقال المعلوم نزل كقطعة ثلج على رؤوس العديد من الأطر..ومن بين هؤلاء أحدهم.. الذي تحول إلى عالم يفهم في كل الرياضات رغم أن تخصصه في الرياضة التي لا تمارسها إلا فئة قليلة..كما سبق أن قلت..والذي يتقلد منصبا داخل مدرسة خاصة معروفة بسلا..حيث تحول بين صباح ومساء..إلى مسؤول مهم..هو من يختار كل من يريد أن يكون أستاذا للتربية البدنية بداخلها..ونسي أو تناسى أنه مازال موظفا تابعا لوزارة الشباب والرياضة..
صاحبنا وقعت له حكاية غريبة مع “المرأة الحديدية” داخل وزارة الشباب والرياضة..عندما كان ضمن خلية مكلفة بمهمة(….) خلال الألعاب الإفريقية للشباب التي نظمت بالمغرب من 19 إلى 31 غشت 2019، والتي احتل فيها المغرب المركز الخامس في الترتيب العام لسبورة الميداليات برصيد 109 ميدالية منها 31 ذهبية و32 فضية و 46 برونزية..
حكاية صاحبنا وما جرى له خلال الألعاب الإفريقية..و ما يقوم داخل المدرسة التي يعمل بها.. ..سوف نعود إليها في القريب العاجل…
وليس وحده..بل هناك مجموعة من الأطر التي تستيقظ كل صباح..وعوض الالتحاق بعملها القانوني..تتوجه للعمل بزمن الساعات المتعددة..داخل المدارس الخصوصية..أو داخل تلك القاعات المعلومة..او ملاعب القرب..كما أن هناك فئة أخرى فضلت تسيير الملاعب عوض العمل بالمدارس المعروفة..والتي تحصل من ورائها على مداخيل مهمة..أكثر بكثير من الراتب الشهري..وهناك فئة أخرى أسست مدارس رياضية داخل القاعات وملاعب القرب..وتلك حكاية أخرى..وفئة أخرى اختارت عالم التداريب في أنواع رياضية متعددة..منها من نجح ومنها من فشل..دون الحصول على ترخيص من طرف الجهاز الوصي؟؟
هذا الموضوع سوف نعود إليه بكل التفاصيل..من الألف إلى الياء..بحر الأسبوع الجاري…
و كما سبق أن قلت.. منذ سنوات و موارد الوزارة تهدر دون خدمة لا قطاع الرياضة ولا قطاع الشباب بهذه المدينة..ليبقى شعار الفوضى هو السائد..والدليل هو ما يقع بملاعب القرب والقاعات؟؟ والتي يترأس جمعية تدبيرها..أحد الموظفين من وزارة الشباب والرياضة..والذي يصول ويجول دون حسيب ولا رقيب..وكأن ملاعب القرب والقاعات مسجلة في ملكيته الخاصة ومن معه؟؟؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى