شعر ورواية

“الفة و أنين “للكاتب والشاعر محمد كمل

محمد كمل القنيطرة
المغرب 07/03/2021.

إهداء إلى: ” سعيد الرفاعي”
“هبة الله كمل ” و ” حمزة عبد الواحد “و” فهمي عبد الرحمان” و ” هارود محمد ” و ” إدريس البوشاري” و ” محمد العلوي امحمدي” و” مولاي المصطفى الكبير”.
ليس انينا
ما يجد الطريق إلى بياض الورقة
غناء وشدو لزمن يهذي
لا احبة له
لا قلب له
يسير بلا ملل نحو جزر الياس و العبث غيث لا يتوقف
ليس كل هذا الذي احكي
سوى جرة-قلم- لحروف تختفي لتبكي وقد اغرقها
الخجل في نهر الخطايا
قلم يبكي
حظا أحمقا
و
قدرا غامضا
يتخطاني الجميل بلا تردد
و
أغرق في وحل اسود لزج
يمنعني من التسلق و القيام
و
كل أيامي
ابحث عن حروف
تلاطف هذه التي لم تعد حروفا
تبدع فقط في نسج
بعد بيني و بيني
حتى كدت لا أراني
أشرب في كؤوس
عطشى لماء بالألوان
لم يعد هذا الماء يسقيني
و
الجبة تزينت مذلة
ولم يعد في القلب متسع
وهذه الشلالات من الهم و الأسى و الحزن و الأنين
و
الحلم صار المرادا
لم يعد أي شيء
يجد مبتغاه في أي شيء
لا الشمس لا القمر
لا الأرض لا الشجر
كل في فلك خزي يسبحون
حتى انني نسيت
كل قصائد وحروفي السابقة
صارت رمادا و دخانا
“تبت عن كل قصائدي بلا تردد او انتظار”
وتخيلت الآن عن كل الحروف
و عانقت لغة الإشارة
في ” جدبة صوفية ”
لا بداية لها ولا نهاية
تسافر بي بعيدا عني و عنكم.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى