السينمافن وثقافة

مهرجان الخرطوم.. السودانيون يشاهدون الأفلام من سياراتهم لأول مرة

جسر التواصل/ الرباط:وكالات
تمكن سودانيون من مشاهدة أفلام سينمائية وهم في سياراتهم لأول مرة ب‍الخرطوم حيث اجتمعت أُسر وأصدقاء معا في الهواء الطلق لمشاهدة الأفلام المعروضة في نسخة هذا العام من مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي.فلقد وقفت نحو 100 سيارة متجاورة وبينها مسافات في ساحة انتظار واسعة أمام شاشتي عرض كبيرتين تعرضان أفلاما سودانية وأخرى أوروبية مترجمة للعربية.وأحضر الناس معهم طعاما ومشروبات وجلسوا داخل السيارات أو بجوارها أو فوقها أثناء عرض الأفلام في المساء.وقالت امرأة من الحضور تدعى أسماء:السودانيون يشاهدون الأفلام من سياراتهم خلال المهرجان… هذا شيء لم يحدث من قبل في السودان
والحد الأقصى المسموح به للحضور هو أربعة أشخاص لكل سيارة.

وقال روبن ديفيز، المدير القُطري للمجلس الثقافي البريطاني بالسودان،:عندما وصلنا لنهاية 2018، تصورنا أن بوسعنا القيام بشيء أكثر ابتكارا وجعل هذا المهرجان سودانيا وليس مجرد مهرجان أوروبي، مهرجان سوداني أوروبي. جمع بعض المعدات من أوروبا مع منتجين سودانيين وكُتّاب سيناريو. لكن أيضا لعرض الأفلام السودانية وليس الأفلام الأوروبية فقط. وهذا ما يجري وراءكم.وأضاف:نحن مقيدون بسبب كوفيد ولا يمكننا أن نسمح بتدفق الجمهور كما كان معتادا. هناك إجراءات للوقاية من فيروس كورونا. لذلك طلبنا من الناس الحضور بسياراتهم. وخلفنا ترى أشخاصا في سيارات على وشك البدء. شاشتان كبيرتان ونحو 100 سيارة. على مدى سبع ليال يشاهد الجمهور هذه الأفلام السودانية والأوروبية.وتُقدم التذاكر مجانا لكن يتعين التسجيل المسبق لضمان توافر مكان لوقوف السيارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى