شعر ورواية

قصيدة(النقطة الأولى التي تتقدم الماء) للشاعر محمد كمل

للشاعر محمد كمل Mohammed Kamel
القنيطرة Kénitra Maroc

أفتقد
لشجاعة
جرأة
النقطة الأولى
التي
تتقدم الماء
حين نفرغه
على الأرض
هي
من تحدد سير الماء
وليس
المنحدر
كنت
أحلم
أن
أتحول
إلى نقطة ماء
وأحدد
مسار
حبي
لك
مسار
هذه اللا-حياة
Cette Non-Vie
التي
تأسرني
وتبني
سور “صين عظيم”
بيني
وبين أحلامي
وتدع
جسدي الشبيه بالأدمي
سجين
عذابات لاتنتهي
لاتتوقف
لاتزيغ
عني
تدهس العقل والقلب
ومحاولات الحلم الفاشلة
ولا تدعني
أسمع
لألوان
لوحاتك
التي تنافس
الشمس
والقمر
والجبال
والاشجار
في
عذوبتها ورقتها
تخترقني
في
كل لحظة لحظات
ولاأستمتع
بحسنك
المؤذن
في
أيامي الرتيبة
وتتوالى
أغانيك
كما
العصافير
وإن حلقت في نفس الآن
فهي
لاتفعل ذلك عندما تغرد
توزع
النوبات
على الزمن
حتى
تطرب
“فيروزيتها”
كل الناس
في
عدالة من السماء
نواميس
الكون جميلة
كنت
أحلم
بتحويل هذه الأنغام
إلى
ابتسامات الأطفال
وحنان يصب في
قلوب
الناس
ليجدوا
الطريق
إلى
مغازلة الياسمين
وقوس قزح
على مر الفصول
وألا
تكون السعادة
كما التهريب نسرقها
خلسة
من الزمن
حين
يرقد القمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى